يبدو أن ظاهرة الرغبة في إنجاب مولود ذكر لم تقف عند حدود مجتمعاتنا العربية بل وصلت إلى أمريكا حيث أقدم أب على الاعتداء على ابنته الرضيعة والبالغة من العمر 3 أشهر بالضرب. وكان السبب وراء إقدام الأب على ارتكاب فعلته هو رغبته في مولود ذكر بدلا من ابنته الأنثى، بالإضافة إلى مزاجها المتقلب.

ووفقا لما ذكرته صحيفة ميرور البريطانية فإن الأب الأمريكي الذي يدعى جيسون بينتر 33 سنة عّنف ابنته الرضيعة بشراسة مما أدى إلى إصابتها بضرر بالغ في الدماغ و12 كسرا في مختلف أنحاء جسدها. وفتحت الشرطة الأمريكية تحقيقا عقب إحضار الأب للطفلة إلى المستشفى قائلا إن حادثا أليما قد وقع لها، حيث اشتبه الأطباء بالأمر، وأبلغوا الشرطة والتي قامت بدورها بإلقاء القبض على الأب الذي يخضع الآن للتحقيق.

ويواجه الأب جيسون، الذي يعمل معالجا فيزيائيا في مدينة ماسون بولاية أوهايو، تهما بمهاجمة وتهديد حياة طفلته، علما أنه متزوج وله ابنتان، ولدت الصغرى التي تعرضت للضرب، في نوفمبر العام الماضي.