واشنطن - وكالات:

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المدعي الخاص روبرت مولر الذي يحقق في التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية الماضية، واتهمه بالانحياز للديمقراطيين. وقال ترامب في تغريدة على تويتر إن هناك تضارب مصالح يفترض أن يمنع مولر من تولي التحقيق في قضية التواطؤ المفترض بين الروس وحملة الرئيس الحالي حين كان مرشحاً لانتخابات الرئاسة التي جرت في نوفمبر 2016. ودعا الرئيس الأمريكي المحقق الخاص إلى الإفصاح عن علاقة عمل بينهما وصفها بالسيئة، مشيراً إلى أنه رفض تعيينه على رأس مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) قبل يوم من تعيينه مدعياً خاصاً في قضية التدخل الروسي، كما أنه صديق للمدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي. وطالب ترامب مولر بالتحقيق مع الديمقراطيين، قائلاً إن التواطؤ الروسي الحقيقي كان لصالحهم. كما اتهمه بتعيين من وصفهم بالديمقراطيين الغاضبين في فريقه، وقال: إن بعضهم قد عملوا لصالح المرشّحة السابقة للرئاسة هيلاري كلينتون، وبعضهم لصالح الرئيس السابق باراك أوباما، بمن فيهم مولر نفسه. وقال مراسل الجزيرة إنها المرة الأولى التي يقدّم فيها الرئيس الأمريكي بعض الإيضاحات بشأن ما ذكره سابقاً حول وجود تضارب مصالح يفترض أن يمنع مولر من تولي التحقيقات. وأشار إلى أن صحيفة نيويورك تايمز كشفت سابقاً أن ترامب كان يفكر في عزل مولر، وأن هناك خلافات بين الرجلين تتعلق بالرسوم في أحد نوادي الجولف، إضافة إلى عمل مولر في مكتب للمحاماة كان يمثل جاريد كوشنر صهر ترامب ومستشاره. وكان ترامب انتقد مراراً مولر وفريقه، لكن هذا الهجوم الجديد يأتي بينما تقدّمت التحقيقات أشواطاً كبيرة وتم بالفعل توجيه اتهامات إلى بعض أعضاء حملة ترامب على غرار بول مانافورت، فضلاً عن توجيه اتهامات من قبل المحقق الخاص لضباط في الاستخبارات الروسية. واستجوب مولر ومساعدوه العديد من المشتبه في تورطهم في قضية التدخل الروسي، ومن غير المستبعد أن يستدعي ترامب لتحقيق معه.