حذر الطبيب النفسي، مايكل ستورا، في جامعة «باريس»، من أن الالتصاق الشديد بشبكات التواصل الاجتماعي بين الشباب هو المصدر الرئيسي لمعاناة الشباب الضغوط النفسية التي لا يستطيعون التخلص منها، وأشار الطبيب الفرنسي إلى ضرورة أن يكون الشاب أكثر ذكاء عند تلقيه المعلومة من شبكة التواصل الاجتماعي، ولا يصدقها في الحال، ويجب عليه أن يكون لنفسه صورة للحدث، ويحلل الموقف وفقاً لآرائه وشخصيته، وألا يلهث وراء كل ما يقال، لأن ذلك يدمر حياته.