واشنطن-وكالات:

صعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس من وتيرة هجماته ضد وزير العدل جيف سيشنز، متهما إياه بتعريض الجمهوريين للخطر قبيل انتخابات التجديد النصفي للكونجرس. جاء ذلك في تغريدة لترامب على حسابه بموقع التواصل "تويتر" وصفتها وكالة أنباء أسوشيتد برس الأمريكية بأنها أحدث هجوم ضد الاستقلالية التقليدية للوزارة. وكتب الرئيس أن تحقيقات إدارة سلفه باراك أوباما مع اثنين من أعضاء الكونجرس الجمهوريين المشهورين للغاية أحيطت بتغطية إعلامية جيدة -قبيل انتخابات التجديد النصفي- على يد وزارة عدل سيشنز. ولم يذكر الرئيس -الذي لم يتطرق إلى تفاصيل التهم- اسم الجمهوريين، ويبدو أنه كان يشير إلى أول اثنين قاما بتأييده بالانتخابات التمهيدية الرئاسية في الحزب الجمهوري.

وفي أغسطس الماضي، وجهت اتهامات منفصلة إلى كل من النائب دنكان هنتر من ولاية كاليفورنيا، وشملت صرف أموال الحملة الانتخابية على نفقات شخصية، والنائب كريس كولينز من نيويورك بتداول داخلي لأسهم شركة عامة، وكلاهما أعلن براءته من الاتهامات. وبدأت التحقيقات مع هنتر في يونيو 2016 وفقا للائحة الاتهام، في حين لم يكن من الواضح متى بدأ التحقيق مع كولينز.

وبينما لم يخرج هنتر من سباق انتخابات التجديد النصفي المقررة في نوفمبر المقبل، أنهى كولينز محاولة إعادة انتخابه بعد أيام من صدور قرار الاتهام. ومن المرجح أن يظل كلا المقعدين بأيدي الجمهوريين، لكن الاتهامات أحيت آمال الديمقراطيين.