ريدينج- رويترز:

يحاصر رجال الإطفاء في شمال كاليفورنيا حريقا يستعر منذ عشرة أيام دمر أكثر من ألف منزل بينما أعادت السلطات فتح المزيد من الأحياء التي أجلت السكان منها وجرى العثور على آخر مجموعة من المفقودين على قيد الحياة. وقال مسؤولون إن بمساعدة هدوء الرياح لليوم الثالث على التوالي نجحت فرق الإطفاء في مد الخطوط العازلة حول الحريق لتصل إلى 35 في المئة من محيطه. ويمثل هذا تحسنا كبيرا عما كان الوضع عليه مطلع الأسبوع حين استعر حريق (كار فاير) ليدمر أحياء في ريدينج وحولهاوبعد أن أتت النار على أكثر من 121 ألف فدان أصبح الحريق الأكبر بين 16 حريق غابات تستعر في أجزاء مختلفة من كاليفورنيا. وتأكدت وفاة ستة أشخاص بسبب حريق (كار فاير) منذ أن حولت رياح عاتية النيران إلى إعصار ملتهب قفز فوق أحد الأنهار واجتاح ريدينج والأحياء المجاورة في منطقة شاستا ترينيتي مساء الخميس الماضي.