واشنطن - وكالات: أعلن البيت الأبيض أن قوات أمريكية خاصة اعتقلت الأحد ليبيًّا يدعى مصطفى الإمام، وأنه سيواجه اتهامات عن دوره المزعوم في الهجوم على مجمع دبلوماسي أمريكي في بنغازي عام 2012. وكان مسؤول أمريكي قد صرح الاثنين بأن قوات خاصة تابعة لبلاده في ليبيا اعتقلت «متشددا» يعتقد بأنه لعب دوراً في هجوم بنغازي الذي أدى إلى مقتل السفير كريستوفر ستيفنز وثلاثة آخرين من مواطنيه. وأوضح المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن القوات الخاصة الأمريكية احتجزت «المتشدد» في ليبيا منذ عدة أيام، لكنها لم تكشف عن هويته.

 وكان حادث الهجوم على المجمع الدبلوماسي الموضوع الرئيسي لعدد كبير من جلسات الاستماع في الكونجرس الأمريكي، وانتقد خلالها الجمهوريون أداء هيلاري كلينتون التي كانت وزيرة للخارجية أثناء وقوع الهجوم. وبدأ الادعاء الاتحادي بالولايات المتحدة هذا الشهر مرافعاته ضد أحمد أبو ختالة المشتبه بأنه مدبر الهجوم. وينتظر أبو ختالة المحاكمة منذ عام 2014 بعد أن قبض عليه فريق أمريكي يضم عسكريين وضباطاً من مكتب التحقيقات الاتحادي (أف.

بي.آي) في ليبيا، ونقل إلى الولايات المتحدة في رحلة استغرقت 13 يوماً على متن سفينة تابعة للبحرية.