القدس المحتلة - وكالات:

تحت اسم «جيش السايبر اليمني»، شنّ مجهولون هجوماً إلكترونياً على موقعين إسرائيليين، كشف عن إخفاقات إسرائيلية حصلت خلاله. وأفاد موقع «المصدر» الإسرائيلي، بحدوث «هجمة سايبر يوم الأربعاء الماضي، حيث تمكن هاكرز تحت عنوان: جيش السايبر اليمني، من اختراق الصفحة الرئيسية لموقع القناة العاشرة الإسرائيلية». وقالت: «بدلاً من أن يظهر في الموقع جزءاً من الأخبار، نشر القراصنة محتويات لجهات إسلاميّة تحت عنوان «جيش السايبر اليمني هاجم ذراع السايبر في وحدة 8200»، حيث بثت القناة ذاتها مؤخراً سلسلة تقارير حول عمل وحدة 8200 الأمنية التابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية «أمان».

كما «تعرض موقع هيئة البث الإسرائيلية «كان» إلى هجمة أخرى، وذلك بعد أن نشر فيه القراصنة مقاطع فيديو بالعربية يظهر فيها مقاتلون، وقذائف، وجرحى»، وفق الموقع الذي أوضح أنه «يجري الحديث عن هجمة شائعة، تدعى (Defacement)، حيث يدمر فيها الموقع وتتنشر فيه رسائل مختلفة». ونوّه إلى أن مثل تلك الهجمات، «لا تتطلب معرفة تقنية كبيرة غالباً، ويتوقع أن منفذي الهجمة هم قراصنة غير محترفين، نجحوا في المهمة لإخفاقات تتعلق بحماية المواقع الإسرائيلية».

ومع نجاح هذا الهجوم في اختراق الموقعين الإسرائيليين، لفت «المصدر» إلى أن «هذا النوع من الهجمات غير شائع في المواقع الإخبارية الكبيرة، مثل موقع القناة العاشرة الإسرائيلية، ويفترض أن الهدف الأساسي للقراصنة هو النشر وليس إلحاق الضرر الفعلي بالموقع». وعقب تنفيذ الهجوم، سارعت الأطقم التقنية في القناة العاشرة، إلى «العمل الفوري لإصلاح الضرر» الناجم عن تلك الهجمات.

وحول أهمية «الوحدة 8200»، نقلت «عربي21» في تقرير سابق لها، عن الخبير العسكري الإسرائيلي أور هيلر تأكيده أنها «أهم وحدة في الجيش، ولعلها من بين الأفضل على مستوى العالم لدى أجهزة الاستخبارات الدوليّة، فمعظم القرارات المصيريّة التي تتخذها الحكومات الإسرائيلية تستند لما توفره الوحدة من معلومات ومعطيات».