نأخذكم في هذا الموضوع إلى جولة سريعة حول العالم لأجمل الجسور والممرات المعلقة في بلدان وبقاع مختلفة في العالم، من المخيف إلى الجميل إلى المُذهل الذي يحبس الأنفاس!، جميع هذه الممرات تعكس جمالاً غير مسبوق وإبداعاً منقطع النظير في التصميم والبناء.

  • جسر «سكاي ووك» في جبل تيانمن - الصين

المؤكد في هذا الممشى أنه ليس طريقاً لضعاف القلوب، فقد تم بناؤه على جانب أحد الجبال الضخمة على ارتفاع 4700 قدم عن سطح البحر، إضافة إلى أن أرضية الممر مصنوعة من الزجاج لزيادة عنصر الخوف، هذا الأمر جعل الزائرين لهذا الممشى يُجبرون على لبس أغطية واقية فوق أحذيتهم لتجنب تلويث الزجاج بسبب صعوبة تنظيفه بشكل يومي!.

  • ممشى عشبي بين مباني المكاتب في جليفيتش - بولندا

تأتي فكرة تصميم هذا الممشى لإعطاء متنفس واستراحة للموظفين، فبدلًا من احتساء القهوة في المكتب بين التقارير المملة يمكن للموظفين تحريك أقدامهم على ممشى عشبي يربط المكاتب مع بعضها بطريقة هندسية مذهلة وأرضية عشبية نضرة!.

  • ممشى تيتلس كليف - جبال الألب السويسرية

في عام 2012، تم افتتاح الجسر الأكثر رعباً في التاريخ والذي يرتفع قرابة 1500 قدم فوق نهر جليدي متجمّد في جبال الألب السويسرية، وقضى المهندسون قرابة الخمسة أشهر في تأسيس ممشى كليف وهو أعلى جسر معلّق في أوروبا بارتفاع 9000 قدم فوق سطح البحر، وبلغت تكلفة تأسيس الجسر مليون يورو.

  • ممشى ديسكفري في بروستر - كندا

تم تصميم هذا الممشى من قبل الشركة الكندية «ستارجس الهندسية المعمارية»، وكانت الفكرة من بناء هذا المشروع هي خلق امتداد للمناظر الطبيعية وتقديم نظرة مذهلة على وادي الجبال الجليدية في إيسيفيلدس والحديقة الوطنية في ألبرتا.

  • ممشى طبيعي في جزر المالديف

لا يقتصر هذا الممشى على وجوده في جزر المياه الكريستالية والسماء شديدة الزرقة، بل إن أهم ما يميّزه عن غيره من الممرات أنه من صنع الخالق، فقد وُجد هذا الممشى الطبيعي بين المياه الزرقاء الخلّابة بطريقة إبداعية للغاية!.

  • ممشى الوهم البصري - نيوزيلندا

قام الفنان النيوزلندي مايك هيوسون بإجراء تعديلات طفيفة على البناء الخارجي لهذا الممشى لإضفاء وهم بصري بإخفاء النظر من زوايا محدّدة، إذ تظهر بعض المناطق بشكل غير مرئي للمار فوق الممشى.

  • ممشى النمر الرابض والسلاحف - ألمانيا

يقع هذا الممشى بالقرب من العاصمة الألمانية للثقافة، وتم تصميمه في مدينة دويسبرج على شكل أفعوانية أسطوانية، ويُشرف الممشى على مناظر طبيعية محيطة به، واستغرق تصميمه قرابة الثمانية أسابيع، وتم استعمال عنصري الصلب والزنك في بنائه.