أنا أب لابن عمره 13 عاماً، وهو وحيدي وأملي في الدنيا، لهذا أريد أن يكون سندي وعضدي في الحياة، لكن ما أخشاه هو أن يصبح مثل أولئك الشباب الذين لا يحسنون التصرف في مواجهة المواقف والمشاكل عندما يغدو شاباً، وأنت تعلمين ضغوط الحياة والتعقيدات التي يتسم بها عصرنا الراهن، وأنا أريد أن يكون ابني شاباً صلباً ذو شخصية قوية قادرة على مواجهة الصعاب بحكمة وتعقل.
هل من نصائح وتوجيهات تساعدني في اتباعها مع ابني حتى يكون كما أتمنى له.
بو سعود

###
سيدي.. كل أب يتمنى أن يكون ابنه كما تتمناه أنت لابنك، وما أودّ قوله لك إنه كلما كانت علاقة الأب بابنه قوية ومتلاحمة ومتواصلة وصحية أعطت وغرست فيه كمية كبيرة من وسائل الحماية وحسن التصرّف في حال التعرّض للظروف الحياتية.

لاحظ الباحثون أن علاقة الأب بابنه في مرحلة الطفولة تؤثر في قدرته على التعامل مع ضغوط الحياة اليومية ومواجهة المواقف والمشكلات في مرحلة البلوغ،لهذا أنصحك بضرورة التواصل في علاقتك بابنك، فما تغرسه في نفسية ولدك يظهر بشكل جلي في مستقبله وفي كيفية تعامله مع الناس والأحداث خلال مراحل تالية من العمر.