بقلم - مريم الشكيلية.. سلطنة عمان:

أحدثت الأزمة الخليجية بين أبناء الخليج هزة شعور بعد أن اعتادت الشعوب الخليجية أن تتغنى بالخليج الواحد، وبعيداً عن مصاف الساسة الخليجيين كيف عايش المواطن الخليجي هذا الخلاف والأزمة بعد الصدمة التي تلقتها الشعوب الخليجية في بداية الأزمة ومع مرور الوقت ترسخ في أذهان الشعوب أن الخليج يعاني من شق داخلي وصدع نتيجة التباين؟ والرؤى في المواقف من الأحداث التي شهدتها البلدان العربية الأخرى أن الخليج ليس بمنأى عن ما يحدث في جواره بعد أن حافظ الخليج واستطاع أن يحمي وحدته من التحديات التي ألمت بالمنطقة والعالم.

اليوم أصبح المواطن الخليجي يقرأ الأزمة بعيون مختلفة والقاعدة الأوسع ترى أن الحل وإعادة اللحمة الخليجية هي مطلب وتمن حتى يعود الخليج كسابق عهده ويعي المواطن الخليجي أن في الوحدة ضرورة ماسة لشعور المواطن أن الخليج بيت واحد وأن إطالة الأزمة تخلق في الشارع الخليجي فقد أمل للعودة أو تأخر الحلول.

أصبح المواطن الخليجي معني بالأزمة كونه يعيش فيه ويرى تأثيرها عليه وإن كان التأثير شعوريا.