الدوحة- الراية:

تشهد فرقة قطر المسرحيّة خلال هذه الأيام بروفات مكثّفة للمسرحية الغنائية الجديدة "عسل يا وطن" المُوجهة للأطفال، والتي من المقرّر عرضها خلال أيام عيد الفطر. وهي من تأليف عبد الرحيم الصديقي وتيسير عبد الله، وتلحين طلال الصديقي، وإخراج الفنان ناصر عبد الرضا الذي يعود مجدداً إلى الخشبة بعد غياب دام أكثر من عشر سنوات، ويشاركه البطولة كلّ من ندى أحمد، وأمينة الوكيلي، ومنى عيسى، وفتون، وأسرار، وفردوس، وهبة لطفي، بمشاركة فرقة جلنار الاستعراضية الشهيرة، وإشراف عام حمد عبدالرضا. وفي هذا السياق، كشف ناصر عبد الرضا أن المسرحية تعدت مرحلة الحفظ، وهي الآن في مرحلة اختيار الملابس والإكسسوارات، مشيداً بجهود فريق العمل والتزامهم بالبروفات اليومية التي تبدأ بعد الإفطار مباشرة وتتواصل حتى الساعة الواحدة ليلاً. ولفت عبد الرضا إلى أن المسرحية الغنائية الجديدة تحمل العديد من المفاجآت، وهي ثمرة تعاون بين رباعي مبدع، جمعت بينهم الخبرة وحب المسرح.. مؤكداً أن العمل يندرج ضمن المسرح العائلي، وهو من النوع الخفيف والممتع، باعتباره يقوم على اللحن الجميل والكلمة المعبرة من البداية وحتى النهاية، كما أنه مراقب من قبل إدارة الفرقة. وأشار عبد الرضا إلى أن رسالة المسرحية هادفة، فهي تؤسس لغرس روح التكاتف والتعاون في نفوس الأطفال من أجل حماية الوطن والذود عنه، كما توجه لرفض فكرة الإقصاء لأي فرد أو فئة، لأن الجميع معني بناء الوطن والدفاع عنه في وقت الأزمات. وأفاد مخرج المسرحية بأن الملابس والديكور والإضاءة من تصميمه، مؤكداً أن العمل يحمل الكثير من المفاجآت على مستوى الفرجة والرسالة الفنية والتربوية، وأشار إلى أن البروفات تسير على قدم وساق بقاعة العروض والورش بفرقة قطر المسرحية، حيث تبدأ بعد الإفطار مباشرة وتتواصل حتى ساعات متأخرة من الليل، ووصفها بالبروفات المكثفة، لضمان استغلال الوقت في وضع اللمسات الأخيرة، خاصة أن العناصر المختارة لهذا العمل من ممثلين واستعراضيين كانوا على درجة عالية من الالتزام، وهو ما ساعد على تخطي المراحل الأولى من البروفات.

رسالة العمل

حول رسالة العمل قال: هي رسالة وطنية في حب الوطن والدفاع عنه وعن تربته. فالطفل لا يقل قيمة عن الرجل والمرأة في المجتمع، وهو في العيد الوطني يحمل العلم وصورة سمو الأمير حفظه الله، ويردّد النشيد الوطني.. وبالتالي أردنا أن نقدم لهم هدية في العيد السعيد، ونحفزهم لمزيد حب الوطن من خلال مملكة النحل، حيث الجميع يعمل ويكد ويجتهد من أجل الوطن والدفاع عنه.

تجربة جديدة

لفت الفنان ناصر عبد الرضا إلى أن العمل الجديد فيه نضج على مستوى المؤلفين عبد الرحيم الصديقي وتيسير عبد الله، ونضج على مستوى الإخراج. مضيفاً: خلال الثماني عشرة سنة من العمل أنا وعبد الرحيم وتيسير وطلال الصديقي، المسرحية الجديدة فيها شيء مميز هو ثمر تعاون طيلة السنوات الماضية. حاولت أن أوظف كل الذي تعلمته، وأدخلت على العمل الاستعراضات، والفنتازيا، واستخدمت التكنولوجيا.

عودة إلى الخشبة

حول العودة إلى الخشبة، قال: ابتعدت عن الخشبة منذ ما يقرب من عشر سنوات، واتجهت للإخراج، وأتمنّى أن تكون العودة موفقة. مضيفاً: كنت أبحث عن النص المناسب لكي أعود به إلى الطفل، والحمد لله حصلنا على النص ونتمنّى أن يكون العمل إضافة حقيقية للأعمال السابقة ولتجاربنا. مضيفاً: نتمنى أن تكون مسرحية "عسل يا وطن" عودة موقفة للمسرح الغنائي الخاص بالطفل. كما نتمنّى أن تكون نقطة انطلاقة لهذا النوع من المسرح. وأعرب الفنان ناصر عبد الرضا عن أمله في أن تقوم المسرحية بجولة في جميع أنحاء الدولة، لافتاً إلى أن فرقة قطر المسرحية تطمح لإطلاق مهرجان لمسرح الطفل.