بقلم - محمود منصر :

دائماً تعجز الكلمات وحتى الأبيات الشعرية والقصائد أن تعبر بأصدق المعاني في حب وعشق الوطن، فالوطن الكلمة الصغيرة لا تعبر عن حجمها أبداً في قلوب أبنائها، حب الوطن الصادق والنابع من أعماق القلب، هو لحن روحي خالد، إن الإنسان حين يفقد وطنه سوف يدرك أنه قد فقد إنسانيته وكرامته، لذا يقدم نفسه فداءً له، ولا بديل عن الوطن.

الوطن أرض الأجداد والآباء، إنه الماضي والحاضر والمستقبل، نعيش على ترابه ونعمل وننجز سعياً لرفعة الوطن. الوطن هو المكان الذي يعيش فيه المرء بين أهله وأقاربه وعشيرته ومدينته، يذهب إلى مدرسته وعمله دون خوف في أمن وسلام، يؤمن بأنه ينتمي إليه وللغته وثقافته ويفتخر بتاريخ بلاده، والإنسان يحتاج لوطنه فهو الحضن الدافئ، يحتويك من بداية حياتك، روح الوطن تتجلى فيك، حيث تكون بخير وتتمتع بالرعاية والاهتمام، ما أجمل أن تفنى حباً واعتزازاً لوطنك، وما أحوجنا في هذه الأيام الصعبة والتي تمر بها بلادنا، بأن يزيد حبنا للوطن والتمسك والتعاضد ما بيننا لحمايته من الأحقاد والأشرار.

إن قطر تستحق منا كل شيء جميل، هذا الوطن المعطاء لم يقصر في شعبه منذ الأزل، ومن الواجب حتماً رد الجميل، فأرواحنا ودماؤنا رخيصة في سبيل الوطن وسمو الأمير المفدى.

لتحيا قطر حرة طول الدهر