شهد سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة مساء أمس الأول على خشبة مسرح قطر الوطني انطلاق أول عروض مسرحية "الكندري" للفنان صالح المناعي، وهو العمل المقرر أن يتم عرضه أيام الخميس والجمعة والسبت، والذي يعود من خلاله المناعي إلى التمثيل بعد انقطاع يزيد على ربع قرن في تجربة جديدة من بين تجارب عديدة خاضها المناعي طيلة مشواره الفني وهي مسرحيات الممثل الواحد أو المونودراما.

ويقول الفنان صالح المناعي تعليقا على تقديمه تجربة جديدة على المسرح القطري: إذا كان الجمهور غير متعود على هذا النوع من الأعمال، فعلينا أن نجعله يتعود على ذلك، وعلى كل الأشكال المسرحية لأنها في نهاية الأمر تؤدي رسالة.

وقال الفنان صالح المناعي: الكندري هو إحدى الشخصيات الفلكلورية القيمة في الأدب الشعبي الخليجي، وأنا أتناولها من منظور جديد، فهو من وجهة نظري، رجل حكيم وذو خبرة كبيرة في العلاقات الاجتماعية، بالإضافة إلى أنه مؤرخ لأحداث كثيرة في تاريخنا، كما أقوم أيضا بتمثيل مجموعة من الشخصيات التاريخية المتنوعة الأخرى.

وكان عرض الكندري، قدم بالكويت تحت اسم سقاي الماي، وحقق العرض إشادة واسعة من خلال مشاركته ضمن فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان الكويت الدولي للمونودراما، وهو يسلط الضوء على أحد أصعب الأشكال المسرحية وهي عرض الممثل الواحد.

وأشادت الصحف الكويتية بالأداء المميز للفنان صالح المناعي، وبالفكرة المهمة التي يجسدها من خلال شخصية «السقاي» التي أبدع في أدائها على خشبة مسرح المهرجان، عاكساً بها العديد من الرسائل الحياتية المهمة والتي نفتقد معظمها هذه الأيام. وقد أثارت مسرحية "الكندري" عند عرضها في مهرجان الكويت الدولي للمونودراما بدورته الخامسة، لغطاً كبيراً في أروقة المهرجان عند عرضها، وقال الكاتب السعودي فهد ردة الحارثي: لو كان بيدي لأوقفت مسرحية القطري صالح المناعي بحجة أن العرض يتهجم على بلده وهو ما استنكره الوسط الفني وغالبية الحضور في المهرجان وأثار استهجان الجميع على مواقع السوشيال ميديا.