الدوحة-الراية : انطلقت أمس ورش العمل الأخيرة المُقامة على هامش معرض “بقايا الشتات”، تحت إشراف فريق اختصاصيي الفنون بمتاحف قطر، وذلك بالأستديو التعليمي في “مطافئ: مقر الفنانين”، كما تم عرض بعض الأعمال الفنية المختارة التي تمّ إنتاجها في ورشات العمل في مدخل محطة الإطفاء يوم أمس الخميس، كما سيتكرّر هذا العرض اليوم الجمعة.

ومن المقرّر أن يسدل الستار اليوم على معرض “بقايا الشتات”، للفنان والناشط الحقوقي العالمي “أي وي وي” والمقام حالياً في “مطافئ: مقرّ الفنانين”، ويوثّق هذا المعرض بطريقة فنية مبتكرة التجربة الأليمة التي عاشها اللاجئون في مخيم أيدوميني في اليونان، وقد لاقى المعرض، الذي يتناول الأزمة الإنسانية الحالية للاجئين، صدىً واسعًا، حيث نجح في استثارة مشاعر الجمهور وتحريك عواطفهم ودفعهم لإبداع أعمال فنية مستلهمة من موضوعه، وقد تم تقديم جولات إرشادية تفاعلية ومجموعة متنوّعة من ورش العمل الفنية المستوحاة من المعرض. وقد نجح معرض “بقايا الشتات” للفنان الصيني العالمي آي ويوي، في استقطاب ما يزيد على (12) ألف زائر، منذ تدشينه في مارس الماضي، تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر.

وضم المعرض - الذي يعدّ الأول للفنان آي ويوي في الشرق الأوسط- آلاف المتعلقات التي جمعها من مخيم اللاجئين في قرية “أدوميني” الصغيرة الواقعة في شمال اليونان على الحدود مع جمهورية مقدونيا بعد أن تركها اللاجئون إثر إغلاق المخيم وإخلائه في شهر مايو 2016، حيث يصل عدد المتعلقات إلى (2046) قطعة من الملابس والصور والتذكارات الشخصية.