• استعراض أهم المشاريع المقرر الانتهاء من تنفيذها خلال العام الحالي
  • بحث الخطط والمشاريع المستقبلية الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ قريباً
  • معاليه اطلع على خطة عمل مشاريع البنية التحتية لقسائم المواطنين
  • الهيئة سلمت البنية التحتية لأكثر من 1466 قطعة أرض للمواطنين
  • معاليه اطلع على مشاريع الطرق السريعة التي يجري تنفيذها حالياً
  • استعراض مشروع محور البستان الهام المقرر توقيع عقده قريباً
  • الانتهاء من البنية التحتية لخدمة 1829 قسيمة أرض قبل نهاية العام

الدوحة - قنا:

قام معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صباح أمس بزيارة إلى المقر الرئيسي لهيئة الأشغال العامة «أشغال».

ووجّه معاليه بتسريع وتيرة العمل وإنجاز المشاريع القائمة تنفيذاً لتوجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، والوفاء بمتطلبات المرحلة الحاليّة والمستقبليّة، وتنفيذ الخطط الوطنيّة للدولة المتعلقة بالبنية التحتيّة والمشاريع المتكاملة لتحقيق إرثٍ حقيقيٍ للأجيال القادمة.

كما وجّه معاليه بأهمية الانتهاء من أعمال الخدمات والمرافق بالمناطق السكنية وأراضي المواطنين وفقاً للمواعيد المقرّرة، وتسريع طرح مناقصات البنية التحتيّة لأراضي المواطنين، بالإضافة إلى دعم وتسهيل الإجراءات لتشجيع وتأهيل المصانع الوطنية.

وتمّ خلال الزيارة استعراض وبحث إنجازات الهيئة خلال العام الجاري بشكل شامل، ومراجعة أدائها والتقدّم المحرز في تحقيق الأهداف والمبادرات الاستراتيجية، كما تم استعراض أهم المشاريع التي من المقرّر الانتهاء من تنفيذها خلال العام الحالي، وتطوّر تنفيذ البرامج والمشاريع الرئيسية، بالإضافة إلى استعراض الخطط والمشاريع المستقبلية الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ قريباً.

وفيما يتعلق بمشاريع البنية التحتية، تم إطلاع معاليه على ما تم إنجازه خلال 2017، حيث تم تحقيق 38 إنجازاً بالمشاريع المختلفة، ومن المتوقع تحقيق 66 إنجازاً آخر بمشاريع البنية التحتية قبل نهاية 2017.

واطلع معاليه على خطة العمل الخاصة بمشاريع البنية التحتية لمناطق قسائم أراضي المواطنين بالتفصيل في ضوء الأولوية العليا التي توليها الهيئة لإنجازها وفق الجداول الزمنيّة المقرّرة، حيث كانت الهيئة قد سلمت بالفعل البنية التحتية لأكثر من 1466 قطعة أرض للمواطنين في الربع الثالث من 2017 وفق الجدول الزمني المقرّر، ومن المخطط أن يتم قبل نهاية عام 2017 الانتهاء من البنية التحتية التي تخدم 1829 قسيمة أرض.

كما اطلع معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني على مشاريع الطرق السريعة التي يجري تنفيذها حالياً وتطور تنفيذها كمشروع الطريق المداري، ومشروع طريق لوسيل السريع، ومشروع الجزء الجنوبي من طريق الدوحة السريع (الوكرة الموازي)، ومشروع الطريق الدائري السابع، ومشروع امتداد طريق روضة الخيل، ومشروع تطوير طريق دخان، ومشروع تطوير طريق الريان بمرحلتيه الأولى والثانية، وجميعها مشاريع أحرزت الهيئة فيها تقدماً كبيراً وافتتحت أجزاء حيوية منها، بالإضافة إلى بحث واستعراض المشاريع التي سيتم توقيع عقودها خلال عام 2017 كمشاريع محور البستان الهام، بالإضافة إلى شبكة مسارات الدراجات الهوائية والمشاة التي تتوزع على مشاريع الطرق السريعة.

وفيما يخصّ المشاريع الأخرى التي تنفذها الهيئة، فقد تم استعراض تطوّرات مشروع طريق بروة - المشاف، بكونه أحد مشاريع الطرق الحيوية التي تنفذها الهيئة، للربط بين مناطق الوكرة والوكير والمشاف، وبين دوار سوق بروة التجاري وصولاً إلى الطريق الدائري السادس والدوحة، والذي افتتح في بداية مايو 2017، كما تمّ استعراض مشاريع تطوير وتحسين الطرق كمشاريع تحويل الدوارات لتقاطعات بإشارات ضوئية ومن أبرزها مشروع تحويل دوارات التلفزيون والرياضة والمرور لتقاطعات بإشارات ضوئية.

وأشاد معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بإنجاز هيئة الأشغال العامة بمشاريع المباني التي تم الانتهاء منها خلال النصف الأول من عام 2017، ومن بينها مشاريع المدارس ورياض الأطفال، ومركز المحاكاة الطبي التابع لمدينة حمد الطبية، ومركز أبحاث الأحياء المائية في راس مطبخ.

وقد تم إطلاع معاليه كذلك على تفاصيل مشاريع القطاع التعليمي التي تمّ تنفيذها قبل بدء العام الدراسي الحالي 2017- 2018، وتتضمن تسع مدارس وروضة أطفال واحدة، بالإضافة إلى تفاصيل مشاريع إنشاء أربعة مراكز صحية جديدة في معيذر والوجبة والجامعة والوعب والتي من المنتظر تسليمها قبل نهاية عام 2017، بالإضافة إلى ثلاثة مشاريع سيتم الانتهاء منها في عام 2018 وهي: مبنى الحوادث والطوارئ التابع لمستشفى حمد العام، ومبنى مواقف المركبات المتعدّد الطوابق في مدينة حمد الطبية، ومبنى معالجة المخلفات في الخور.

كما تم استعراض وبحث خطط التطوير المؤسسي التي تنفذها الهيئة وعلى رأسها ما يتعلق بزيادة أعداد الكوادر القطرية بالهيئة وتطوير أدائهم وتعزيز مهاراتهم، خاصة في مجال التصميم وإدارة المشاريع والصيانة.

ونجحت هيئة الأشغال العامة خلال النصف الأول من عام 2017 في تحقيق نسب التقطير المخطط لها منذ بداية العام، بالإضافة إلى تطوير الكفاءات القطرية بالهيئة من خلال عدد من الدورات التدريبية وورش العمل.

  • ملتزمون بتنفيذها في الموعد المحدد.. د.سعد المهندي:
  • إنجاز 60% من مشاريع متطلبات إقامة المونديال
  • مشاريع البنية التحتية في 2017 تخدم 15 ألف قطعة أرض

قال سعادة الدكتور المهندس سعد المهندي رئيس هيئة الأشغال العامة إن حرص معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على المتابعة الدقيقة لتطور تنفيذ المشاريع التي تقوم بها «أشغال» يعدّ دعماً كبيراً وتقديراً لأهمية هذه المشاريع سواء بالنسبة لتطوير خدمات البنية التحتية المقدمة للمواطنين، أو على مستوى التطوّر الاقتصادي والعمراني للدولة بوجه عام».

وأضاف: «إن الاهتمام والدعم الذي تحظى به الهيئة والمشاريع التي تنفذها يعزّز من عزمنا وإصرارنا على تنفيذ المهمة الموكلة إلى الهيئة على أكمل وجه وفقاً للخطط الزمنية الموضوعة»، وتقدّم بالشكر لكل الوزارات والجهات الخدميّة على دعمها وتعاونها مع هيئة الأشغال العامة في تنفيذ مشاريعها الحيويّة.

وأكد التزام «أشغال» بالوفاء بمتطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية وفقاً لتوجيهات معاليه التي توجّه بتسريع وتيرة العمل والإنجاز سواء فيما يتعلق بإنهاء أعمال البنية التحتيّة لأراضي المواطنين أو مشاريع البنية التحتية الضخمة التي تنفذها الهيئة في كافة مناطق الدولة، حيث ستخدم مشاريع البنية التحتية خلال عام 2017 أكثر من 15 ألف قطعة أرض، منها 10.221 قسيمة ستخدمها مشاريع البنية التحتية المتكاملة و2962 قسيمة ستخدمها مشاريع الصرف الصحي و1925 قسيمة تتضمنها مشاريع تسوية الأراضي، وقد سلمنا بالفعل البنية التحتية لأكثر من 1466 قسيمة أراضٍ للمواطنين الجديدة في الربع الثالث من 2017، وسنسلم قبل نهاية 2017 البنية التحتية لأكثر من 1829 قسيمة أرض.

كما أكد رئيس هيئة الأشغال العامة التزام الهيئة بتنفيذ المشاريع الخاصة بمتطلبات إقامة كأس العالم 2022 في الموعد المحدّد التي تتضمن 117 كيلو متراً من الطرق السريعة والرئيسية و153 كيلو متراً من الطرق الداخلية، حيث تم الانتهاء من حوالي 60% منها.