أبوظبي - وكالات:

ثار ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ضد الداعية المرتزق وسيم يوسف، بسبب تجديده تصريحاته عن عالم الحديث البارز، محمد بن إسماعيل “البخاري”. وأعاد وسيم يوسف التأكيد على رأيه المشكك بصحة جميع أحاديث كتاب “صحيح البخاري”، متراجعاً عن أقواله السابقة التي تثق بالكتاب بشكل تام.ونشر وسيم يوسف فيديو لعالم الحديث ناصر الدين الألباني، يضعّف فيه بعض الأحاديث الواردة في “صحيح البخاري”. وقال الألباني في الفيديو الذي نشره وسيم يوسف، إن ما دون كتاب الله، هو من كتابة البشر، في إشارة إلى إمكانية التشكيك في صحة بعض الأحاديث المنسوبة للرسول عليه السلام. وزعم وسيم يوسف أن تشكيك الألباني في “البخاري” لم يجد نقداً، وهو ما أثار سخرية ناشطين.

وقال ناشطون إن تضعيف الألباني لبعض أحاديث “البخاري” مبني على تدقيق وبحث واسع، فيما تشكيك وسيم يوسف يأتي ضمن أهداف سياسية لحكومة أبوظبي. وأوضح ناشطون أن تهجم الأكاديمية الإماراتية موزة غباش قبل أيام على “البخاري”، وحديث وسيم يوسف المتكرر، يأتي ضمن مساعٍ إماراتية للتشكيك في الثوابت الإسلامية، ونفي بعض الأحاديث النبوية الصحيحة. هذا وشن نائب قائد شرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان، هجوماً عنيفاً على الداعية وسيم يوسف، متهماً إياه بأنه دخيل على المجتمع الإماراتي. وجاء هجوم خلفان، بعد تشكيك وسيم يوسف بـ”صحيح البخاري”، وإثارته جدلاً واسعاً. وغرد خلفان: “أجمعت الأمة على صحيح البخاري.. فدع من يجهل مكانة الإمام البخاري يقول ما شاء.. فإنه يعبر عن مستوى فهمه”. وتابع ساخراً من وسيم يوسف: “العالم الجليل د. وسيم يوسف سمعته يقول إنه يشك في صحيح البخاري. (أشهد أن وسيم مفسر أحلام شاطر)”. وكشف خلفان أنه يحتفظ بكتاب صحيح البخاري في منزله، وقال: “لكن لو رأيت مؤلفاً لوسيم مجاناً ما أخذته... لأنني أعرف منزلته في العلم”. وواصل ضاحي خلفان هجومه على وسيم يوسف، مغرداً: “كل ما أقوله، الأخ وسيم لا شيخ ولا دكتور... الأخ أسأل الله أن يهديك.. الغرور شين... تراك يا وسيم تكرّه الناس فينا... لأن الناس يحسبونك علينا وأنت كما أظن لست منا (من أصل أردني).. إن كنت منا حافظ على أمننا”. وأضاف: “إثارة الرأي العام الديني علينا يا وسيم لا يخدمنا بارك الله فيك. فهل لك أن تدرك هذا الأمر وإلا نفهمك أكثر؟”. وختم خلفان رسائله إلى وسيم يوسف، قائلاً: “كيف يجوز لك يا وسيم بعد اليوم على منبر الجمعة أن تأتي بحديث ذكره البخاري الذي تشك فيه.. وتحدث الناس بهذا الحديث...؟ إذا حدثت بحديث قاله البخاري عليك الاعتزال”.