كتب - إبراهيم بدوي:

أكّد سعادة هيونج كيونج بارك سفير جمهورية كوريا الجنوبية لدى الدولة أن العلاقات الكورية القطرية قوية وواعدة في ظل اتفاقيات التعاون الإستراتيجي بين البلدين وعلاقاتهما الممتدة لما يزيد على أربعة عقود.

وأعرب السفير الكوري، عن أمله في توسيع نطاق العلاقات القطرية الكورية، مشيرًا إلى أن قطاعي الطاقة والبناء يعدان أحد أهم ركائز علاقات التعاون بين البلدين، فيما تسعى الدوحة وسيول إلى تنويع مجالات التعاون بينهما لتشمل التكنولوجيا الحديثة والاقتصاد القائم على المعرفة والبحث العلمي والاستفادة من الطاقة النووية السلمية في إطار استعداداتهما لما بعد عصور النفط، وكان آخرها زيارة وفد كوري للدوحة الشهر الجاري لبحث سبل التعاون في هذا الصدد.

 

وأشار السفير بارك في بداية حديثه مع  الراية  بمناسبة العيد الوطني لبلاده إلى أن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى كوريا نوفمبر الماضي وزيارة رئيسة كوريا الجنوبية إلى قطر مارس الماضي، تعكس العلاقات المتقاربة بين البلدين، مؤكدًا أن قطر برزت كإحدى الدول الرائدة في الشرق الأوسط وأن تجربة بلاده تؤكد أن قطر ستواصل النمو والتطور، إضافة إلى تفاصيل أخرى في السطور التالية:-

 

الطاقة النووية

قال السفير الكوري، لدى بلدينا رغبة مشتركة في تعزيز التعاون في مجالات التكنولوجيا الحديثة والرعاية الصحية والبحث العلمي وحتى في مجال الطاقة النووية السلمية، وذلك في إطار استعدادات البلدين لما بعد عصر النفط، وأكدت كوريا أنها لا تطور طاقة نووية لأغراض عسكرية وأننا نركز على الاستخدامات السلمية.

 

وفد كوري

وعن تطورات المحادثات بين البلدين في هذا الصدد قال: توصلنا فيما سبق إلى مذكرة تفاهم لتبادل المعرفة النووية وزار وفد كوري الدوحة في الأسبوع الثاني من سبتمبر الجاري، لبحث سبل التعاون بين الدولتين في مجال استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، وقد طورت كوريا محطاتها للطاقة النووية منذ السبعينيات ولدينا الآن حوالي 24 محطة طاقة نووية، وتعلمنا في البداية من الخبرة الأمريكية ووفرنا لهم الأماكن في كوريا وعرضوا لنا كيف يمكن إدارة محطة طاقة نووية وكيفية بنائها وتعلمنا ذلك تدريجيًا والآن نصمم ونبني محطات الطاقة ولا نحتاج إلى أي مساعدة من الخارج.

 

محطات ذكية

وتابع: مؤخرًا صممنا نوعًا جديدًا من محطات الطاقة التي نطلق عليها محطات الطاقة الذكية لأنها أصغر حجمًا من المحطات العادية بحوالي عشر مرات وتنتج الطاقة بكفاءة عالية وآمنة للغاية ويمكن إنشاء هذه المحطات في المناطق النائية هنا. وبدأنا بتطوير هذه المحطات الذكية بالفعل في السعودية كما أن الخبراء الكوريين بدأوا حاليًا في بناء هذه المحطات في دبي وأتمنى أن تأتي قطر في المرحلة القادمة لكي يتم توسيع التعاون بين بلدينا في هذا المجال.

 

تنويع العلاقات

وبشأن تنويع علاقات التعاون والشراكة والوفود المتبادلة مستقبلاً قال السفير الكوري، قام وفد من وزارة التجارة والصناعة الكورية بزيارة قطر الشهر الماضي لمناقشة سبل تعزير التجارة المتبادلة في مجالات الطاقة والبناء كما كان لدينا وفد آخر لبحث علاقات التعاون في مجال الإنشاءات وكيفية التعاون في التمويل والبناء وأيضًا وفد من وزارة الصحة لبحث التعاون الثنائي في مجال الرعاية الصحية.

 

التعاون الإستراتيجي

أكّد سعادة السفير بارك أن المستقبل يحمل الكثير من المباحثات رفيعة المستوى في إطار اتفاقية التعاون الإستراتيجي بين البلدين والتي يترأسها من الجانب القطري سعادة الدكتور محمد صالح عبدالله السادة - وزير الطاقـة والصناعة ومن الجانب الكوري وزير التجارة والصناعة حيث يتم بحث كافة السبل التي من شأنها تعزيز التعاون بين البلدين.

 

دور قطر

وعن رؤيته للدور القطري على المستويين الإقليمي والدولي قال السفير الكوري، أشعر بالفخر لهذا الدور فمنذ أن كنت في كوريا وأنا أتابع الدور القطري البناء وأرى حرص قطر على حل الكثير من الصراعات في المنطقة وتترأس حاليًا دورة مجلس دول التعاون الخليجي ما يعني الكثير من الجهد والعمل كما أن قطر تدعم الجهود الدولية لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة وتلعب دورًا مهمًا للغاية على المستويين الإقليمي والدولي.

 

الاتفاق النووي

وعن موقف بلاده من الاتفاق النووي الإيراني قال نراقب عن كثب هذه القضية لأن لدينا مسألة مشابهه مع جارتنا كوريا الشمالية وإذا ما تم الاتفاق النووي فإنه سوف يرسل رسالة جيدة إلى كوريا الشمالية لذلك فإننا نرحب بهذا الاتفاق وأتمنى أن يمنح هذا التطور فرصة لكوريا الشمالية لكي تغير من اتجاهها، وموقفنا واضح وراسخ بأننا نود السلام والتعاون حين يكون الطرف الآخر مستعد لفعل شيء في هذا الاتجاه.

 

التبادل التجاري

وعن الشراكة الإستراتيجية بين الدوحة وسيول وأهمية الغاز القطري لكوريا قال السفير بارك: نستورد كميات كبيرة من الغاز المسال القطري ويشكل ثلث استهلاكنا للغاز، كما أننا نستورد النفط القطري ويشكل 10 % من استهلاكنا للنفط حيث يصل إجمالي الصادرات القطرية من النفط إلى كوريا إلى 100 مليون برميل سنويًا فيما يتجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين 26 مليار دولار سنويًا.

 

اقتصاد المعرفة

وبشأن حرص قطر على تنويع مواردها واتجاهها إلى الاقتصاد القائم على المعرفة قال: طورنا كافة أنواع الصناعات سواء الخفيفة أو الثقيلة من صناعة الهواتف المحمولة والسيارات ونأمل مشاركة هذه المعرفة والمهارات مع قطر، ونعمل حاليًا على تعزيز الاستثمارات القطرية في كوريا ونرحب بها تمامًا.

 

مشروع واعد

وأكد السفير بارك أن قطر لديها اهتمام كبير بالتكنولوجيا الحديثة واتفقنا عام 2013 على التعاون في مجال توفير وترشيد الكهرباء وإنتاج مصابيح موفرة للطاقة وذات كفاءة عالية تسمى (إل إيه دي) كما أن هناك مشروعًا لتطوير وإنتاج نوع جديد ليناسب البيئة مرتفعة الحرارة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

 

وتابع: إن الشركة الكورية المنتجة لهذه المصابيح سوف تقدم الدعم والتدريب للشركاء القطريين، لافتًا إلى أن الرؤية الوطنية لقطر عام 2030 ترتكز على الصناعة والاقتصاد القائم على المعرفة وهذه المشروعات تشكل فرصة جيدة ولا نقول إنها ستحل كافة الأشياء ولكنها قصة نجاح حقيقية تجذب المزيد من المشاركين وأهمية هذا المشروع تكمن في بداية عهد جديد من تاريخ العلاقات بين البلدين.

 

الجالية الكورية

وفيما يتعلق بالجالية الكورية في الدوحة قال: يبلغ عددها حوالي ألفين نسمة ونصفهم تقريبًا يعمل لدى شركة الخطوط الجوية القطرية، كما أن هناك شركات كورية للبناء تشارك في مشروعات البنية التحتية مثل طريق لوسيل والمدينة الطبية ومترو الأنفاق ومؤخرًا أنهت الشركات الكورية مشروعات في راس لفان.

 

 

مونديال 2022

وعن استضافة قطر لكأس العالم قال السفير الكوري الجنوبي ، استنادًا إلى خبرتنا في تنظيم كأس العالم عام 2002 والإمكانيات الكبيرة لدولة قطر فإننا نثق تمامًا في قدرتها على تنظيم مونديال 2022 وقد استضافت كوريا الألعاب الأوليمبية عام 1988ولم يكن وضعها جيدًا في هذا الوقت على المستوى الاقتصادي وكانت البنية التحتية فقيرة ولكن بعد استضافة البطولة تغيرت كافة الأوضاع للأفضل.

وأضاف: قطر أصبحت دولة مؤثرة ومعروفة للغاية الآن ومع تنظيمها كأس العالم لكرة القدم عام 2022 سيكون لها مستقبل أكثر ازدهارًا ورخاء، لذلك فإن الحكومة والشركات الكورية تدعم قطر بقوة في مشوارها لاستضافة المونديال.