بقلم - أسيرة الوجدان:

من الوجدان

تاه عقلي وأنا أفكر فيك

تزاحمت مشاعري وأحاسيسي

وأتخيلك في كل لحظة وحين

تروح الأيام والليالي

أنتظر منك رسالة أو اتصال

هل أنت عند وعدك يا رفيق

أم غيّرتك الأيام والسنون..؟