كتب - أشرف مصطفى:

قدّم الفنان صالح المناعي مسرحيته "سقاي الماي" أمس الأوّل ضمن مهرجان الكويت الدولي الخامس للمونودراما، الذي انطلق يوم 25 أبريل، ويستمرّ حتى يوم غدٍ الموافق 30 أبريل، وأعقب عرض المسرحية ندوة تطبيقية حول العمل تحدث خلالها الفنان صالح المناعي موضحاً رؤيته الإخراجية للعمل والطريقة الفنية التي تابعها لتنفيذه، كما عقّبت على المسرحية الكاتبة أنعام سعود. والمسرحية من بطولة وإخراج وتأليف صالح المناعي، بينما ساعده في الإخراج الفنان عبد الواحد محمد، ومُؤثّرات صوتية لفاطمة يوسف وناصر الغنيمي، والعمل من إنتاج مؤسّسة الإبداع للإنتاج الفنيّ. ويقول الفنان صالح المناعي إن مسرحية سقاى الماي تتضمن عرضاً لأحد الشخصيات الهامة في مورثنا الشعبي، فبحكم مهنته التي يتعامل فيها مع كل أنواع البشر يشاهد الكثير من السلوك الاجتماعى كتعاملات الجار للجار والأخ لأخيه، حيث يسمح له عمله بمتابعة المفارقات المتناقضة للعلاقات الاجتماعية بين أفراد المُجتمع، ومع أحداث المسرحية نشاهد حكمته في عرض الأحداث، كما يقوم المناعي خلال هذا العمل بأداء 6 شخصيات في العمل، ما يتطلب منه بذل الكثير من الجهد، وتدور الأحداث حول شخصية السقاي (الكندري) الذي يسلط الضوء على المحبة والألفة بين الإنسان وجاره وشقيقه ونبذ الخلافات الدائرة بين الأشقاء مهما كانت، مع ضرورة العودة إلى زمن المحبة والتعايش؛ لأن من سبقونا علمونا أن الدنيا ثلاثة أيام الأمس عشناه ولن يعود، واليوم نعيشه ولن يدوم، والغد لا نعلم أين سنكون. وأكّد المناعي على سعادته بتمثيل قطر خارجياً من خلال مهرجان الكويت المسرحي للمونودراما، منوهاً إلى أنه دائم الحرص على المشاركة بالمهرجانات الدولية كونها فرصة ممتازة لتبادل الأفكار والآراء مع فنانين من مختلف الدول والاطلاع على جديد فنون المسرح، هذا إلى جانب أهمية تواجد الفن القطري في المحافل الدولية، كما عبّر عن سعادته لتحقيق العرض ذات النجاح الذي سبق أن حقّقه في عُمان، حيث سبق وشارك بذات المسرحية في ملتقى الممثل الواحد بعُمان بدعوة من النادي الثقافي العُماني، وقدّم عروضاً نالت استحسان الجمهور لفكرتها الإنسانية المعبّرة عن الوضع الحالي الذي نعيشه، كما نوّه إلى أن مشاركته في مهرجان الكويت الدولي للمونودراما الخامس تعتبر الثانية له بعد أن سبق أن شارك في النسخة الثالثة من المهرجان العام قبل الماضي، بتقديمه مسرحية "السجينة" بطولة حنان صادق ومن تأليفه وإخراجه، والتي قام من خلالها بتسليط الضوء على هموم المرأة أينما كانت. كما أكّد المناعي في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في مهرجان المونودراما بالكويت أن مسرح المونودراما في دول الخليج يتطور شيئاً فشيئاً، وذلك لأسباب كثيرة أهمها الاهتمام بهذه النوعية من المسرح، وإقامة المهرجانات في هذا الإطار، وأشار في الوقت ذاته إلى صعوبة إنتاج هذه الأعمال حيث يحتاج ممثل المونودراما إلى التدريب الكثير لكي يصل إلى قدرات غير عادية تختلف عن الممثل العادي من حيث القدرة الفائقة في التقمص وتمثيل أكثر من شخصية في العرض المسرحي والسيطرة على حالته الانفعالية في الانتقال من شخصية لأخرى والتنوّع والتحكم في طبقات الصوت ولياقته البدنية.