حكمت محكمة بريطانية على زوج أقدم على قتل زوجته التي تعمل معلمة في إحدى المدارس الابتدائية بعد أن واجهته بأسرار مخجلة عن شخصيته، بالسجن مدى الحياة. وكان البريطاني المدان الذي يدعى آدم باركين ويبلغ من العمر، 35 عاماً، قد طعن زوجته جولي 23 طعنة في منزلهما في كيركوال كلوز في مقاطعة سوندرلاند في المملكة المتحدة، في شهر يونيو من هذا العام، بعد أن صارحته بعثورها على صور غير لائقة بحسب ما نشرته صحيفة ميرور البريطانية.

وكان آدم باركين قد هاجم زوجته المعلمة جولي التي تبلغ من العمر، 39 عامًا، بواسطة سكين مطبخ في منزلهما بمدينة سندرلاند.

وذكرت الصحيفة، بأن آدم طعن زوجته 23 مرة بسكين حملها من مطبخ المنزل بعد أن واجهته بالصور التي أدانته فيها بأنه شخص غير سوي. وأفادت المحكمة أن الضحية زوجة المتهم قد واجهته بعدد من الرسائل النصية التي تحتوي على صور غير لائقة، لينفذ القاتل الهجوم الوحشي أثناء جلوس الزوجة على أريكة في غرفة المعيشة.

وكان المتهم آدم الذي يعمل موظفاً في دائرة النيابة العامة قد أوحى للزوجة بأنه على وشك أن يغادر منزل الزوجية، ولكنه استولى على سكين مطبخ طولها 20 سم وشنّ هجوماً وحشياً على الزوجة التي كانت موجودة في غرفة المعيشة.

وقالت المحكمة إن هجومه المحموم على الضحية انتهى إلى تلقي الزوجة تسع طعنات في منطقة الرقبة، وثلاثاً في صدرها وثماني في ظهرها العلوي، وطعنة في جمجمتها وطعنة أخرى في جبينها. ومن ثم قام باركين بسحب الضحية إلى المطبخ حيث تركها جثة هامدة واضعاً وجهها إلى أسفل.

كما حاول القاتل قتل شخص آخر، لا يمكن الكشف عن اسمه، قبل أن ينطلق مسرعاً بسيارة العائلة المازدا، التي قادها متجهاً إلى مركز للشرطة حيث دخله واعترف أمام رجال الشرطة بالجريمة التي ارتكبها. واستمعت المحكمة إلى أقوال بعض الشهود عن الحادثة وكيف كان باركين يسيطر على زوجته التي قتلها عمداً مع سبق الإصرار. وقضت المحكمة البريطانية بسجن المتهم بالمؤبد لمدّة لا تقلّ عن 25 عاماً، بعد ارتكابه جريمة القتل الشنيعة في حق زوجته.