سئم الشاب البريطاني سام ويلمان من مهمة توصيل زميلته يومياً إلى مكان عملها، ما دفعه إلى التفكير بطريقة مهذّبة يتخلص بها من هذا الواجب المتعب.

وقام ويلمان بشراء سيارة لها حتى تذهب إلى عملها بنفسها، إلا أن ذلك لم يمنعها من الركوب معه في سيارته ليوصلها كالعادة.

وليحل المشكلة جذرياً فكّر بطريقة ما، تُشعرها بالخجل إذا أرادت الركوب معه، وهذا ما حصل بالفعل.

ذهب الشاب ذو الـ 25 عاماً، إلى محل لتغيير شكل سيارته، وكانت النتيجة مذهلة، إذ قام المختصون بإلباس هيكل السيارة بقماش من الفراء الصناعي على شكل كلب، وغطوا العجلات الخلفية بقماش مرسوم على شكل أرجل كلب أيضاً، وغطوا النوافذ الخلفية بآذان جرو ضخم، ووضعوا على مقدّمة السيارة أنفاً أسود ضخماً. ولم يكتف المصمّمون بتحويل الشكل الخارجي للسيارة إلى كلب ضخم، بل قاموا بتبديل المزمار ليصبح أشبه بنباح كلب حقيقي.

وبالفعل أثمرت خطة الشاب، فقد رفضت زميلته الركوب معه في هذه «السيارة الكلب». ومنذ ذلك اليوم يعيش سام براحة كبيرة، وهو مغرم بسيارته ولا يريد مفارقتها أبداً، ويفكر في تغيير شكلها في موسم أعياد الميلاد المقبل لتأخذ شكل غزال.