كابول - د ب أ:

أعلن الجيش الأفغاني مقتل 14 مسلحاً على الأقل، بينهم اثنان من أبرز قادة حركة طالبان، في عمليات أمنية بإقليم كابيسا في شمال شرق البلاد. ونقلت وكالة أنباء "خاما برس" الأفغانية عن فيلق "سيلاب 201" قوله في بيان له إن الجيش الوطني الأفغاني وفرق القوات الخاصة (الكوماندوز) والشرطة الوطنية الأفغانية والشرطة المحلية الأفغانية وعناصر في المخابرات الأفغانية (مديرية الأمن الوطني)، شنوا عملية منسقة بمنطقة بدراب في حي تاجاب، لتعزيز الأمن والتحكم، وتمهيد الطريق أمام الانتخابات البرلمانية وانتخابات المجالس المحلية. وأضاف البيان أن العمليات تجري بدعم من القوات الجوية وقوات المدفعية، وأنها أسفرت منذ إطلاقها قبل يومين عن مقتل 14 مسلحاً على الأقل، بالإضافة إلى إصابة 4 مسلحين بإصابات خطيرة، واعتقال اثنين آخرين. من ناحية أخرى، أكدت حركة طالبان في أفغانستان مقتل اثنين من كبار قادتها في إقليم كابيسا، من بينهم "حاكم الظل" الخاص بها في كابيسا وحاكم الظل لحي تاجاب، بحسب ما أوردته وكالة أنباء "خاما برس". وأصدرت الجماعة بياناً يؤكد أن حاكم الظل في كابيسا، الملا محمد نسيم مشفق، وحاكم الظل لحي تاجاب، قاري إحسان الله، قتلا إلى جانب اثنين آخرين يوم الاثنين. وأضاف البيان أن مقتل قادة الحركة لن يؤثر على أنشطة التمرد القائمة التي تقوم بها الحركة، مضيفة أنها أوشكت على تحقيق النصر، وأن تضحياتها ستؤتي ثمارها. من جهة أخرى قال شهود عيان أمس إن سلسلة من الصواريخ ضربت العاصمة الأفغانية كابول مساء أمس.