- إلى الأخ «أ.ح.ل»:

لا توجد امرأة تسلك هذا المسلك إلاّ عندما تكون هناك معطيات سابقة مخزنة داخلها تحركها في ذلك الاتجاه.. فلا بد من جذور وأصول لحادثة وقعت من قبل جعلت تفكيرها يتحرك بهذا الشكل كأن تكون في السابق قد خفتها.. أو أنها تلاحظ تغيراً طرأ في سلوكياتك.. فمع اختلاف بعض السلوكيات التي تسلكها معها تبدأ تشعر أن هناك امرأة أخرى دخلت قلبك.. فأنت دائماً مشغول وشارد حتى وإن كنت جالساً معها.. ولذلك نجد كثيراً من النساء يقلن أنا أحس بزوجي وأشعر أن هناك امرأة أخذت قلبه وعقله.. فمثل تلك التوقعات تكون مسببة بالتأكيد في شكوكها نحوك.. أنت لم تذكر في رسالتك أياً من الأسباب التي جعلتك شارداً.. تتأخر طوال الوقت خارج البيت.. كن واضحاً في تصرفاتك حتى تثبت عكس ذلك تماماً.

- إلى الأخت «م.م.ف»:

ابتعدي عن تكبير المشاكل وتهويلها. وحاولي تهوينها.. وذلك بمقارنة مشاكلك بمشاكل الآخرين.. فإذا صادفتك مشكلة ما أياً كان حجمها وتوابعها قارنيها بمشاكل الآخرين.. عندها ستجدينها قد أصبحت صغيرة أمام مشكلتك.. افعلي ذلك مع كل مشكلة تتعرضين لها.

- إلى الأخت «ب.ر»:

لا بد أن تستعيني بكل ما أوتيت من قوة لكسب رضا زوجك والاستحواذ على قلبه لكي يحظى بحياة أسرية ناجحة وامرأة وحياة سعيدة.