الدوحة - الراية:

التقى سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة أمس مع السيد توم دانهيو رئيس غرفة التجارة الأمريكية والوفد المرافق الذي يزور الدوحة حاليا. جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية والسبل الكفيلة بتطويرها وتعزيزها إضافة إلى مناقشة النتائج الإيجابية التي أسفرت عنها المرحلة الأولى من جولة الحراك الاقتصادي التي انطلقت في الولايات المتحدة الأمريكية في أبريل الماضي.

كما جرى خلال اللقاء مناقشة التحضيرات المقررة للمرحلة الثانية من جولة الحراك الاقتصادي في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد أقامت وزارة الاقتصاد والتجارة عشاء عمل على شرف الوفد الأمريكي حيث رحب سعادة وزير الاقتصاد والتجارة خلال الحفل برئيس غرفة التجارة الأمريكية والوفد المرافق له، مشيراً إلى العلاقات التاريخية الوثيقة التي تربط بين البلدين في جميع المجالات لاسيما أن الولايات المتحدة الأمريكية تعد واحدة من أهم الشركاء التجاريين لدولة قطر حول العالم.

كما أشاد سعادته بالزيارات التي يقوم بها رجال الأعمال والشركات الأمريكية بصورة سنوية للسوق القطرية للتعرف عليها عن قرب من أجل الاستثمار بها، معتبرا سعادته أن تلك الزيارات تعد فرصة للجانب الأمريكي للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة أمام رجال الأعمال القطريين أيضا المهتمين بالاستثمار وعقد شراكات مع نظرائهم في الولايات المتحدة الأمريكية.

مميزات الاقتصاد

واستعرض سعادة وزير الاقتصاد والتجارة خلال الحفل ما يتمتع به الاقتصاد القطري من مميزات جعلت من دولة قطر وجهة استثمارية رائدة، مشيراً إلى الإجراءات التي اتخذتها الدولة لتشجيع وجذب الاستثمارات ومن ضمنها قانون تنظيم الاستثمار الأجنبي الذي من شأنه أن يفتح المجال للاستثمار الأجنبي بنسبة تملك 100 بالمئة في جميع القطاعات ودعم دخول المستثمرين الأجانب إلى السوق القطري.

وأضاف سعادته أن السياسات الحكيمة التي انتهجتها دولة قطر ساهمت في تحفيز كافة قطاعات الدولة على زيادة إنتاجيتها بما انعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني حيث حقق معدلات نمو إيجابية خلال العام الماضي.

كما استعرض سعادته آليات دعم الاستثمارات المشتركة وتحفيز القطاع الخاص على إقامة مشاريع استثمارية مبتكرة في القطاعات الرئيسية التي من شأنها أن تخدم التوجهات الاقتصادية لكلا البلدين.

زيادة الاستثمارات

وقال سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني أن دولة قطر عملت على زيادة استثماراتها في الولايات المتحدة على مدى سنوات عديدة بما أسهم في توفير الآلاف من فرص العمل في مختلف أنحاء أمريكا وشملت تلك الاستثمارات شراكات مع العديد من الشركات الأمريكية بما في ذلك شركة إكسون موبيل وبوينغ وكونوكو فيليبس إضافة إلى شركة رايثيون.

وأوضح سعادته أنه يوجد في دولة قطر ما يقارب الـ 15 ألف مواطن أمريكي، منهم حوالي 5000 أمريكي يعملون في وظائف تتطلب كفاءات ومهارات عالية وذلك ضمن القطاع الخاص.

جهاز قطر

وأشار سعادة وزير الاقتصاد والتجارة إلى دور جهاز قطر للاستثمار الذي قام بتخصيص ما قيمته 45 مليار دولار من الاستثمارات للفترة ما بين عامي 2015 و2020 حيث تم توجيه 10 مليارات دولار منها للاستثمار في قطاع البنية التحتية، مشيرا في هذا الصدد إلى أن هذه الاستثمارات تشكل حوالي 23 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر.

وأضاف سعادته أن شركة قطر للبترول خصصت 10 مليارات دولار للاستثمار في محطة للغاز الطبيعي المسال في ولاية تكساس بما من شأنه أن يسهم في توفير45 ألف فرصة عمل.

وأشار سعادة وزير الاقتصاد والتجارة في كلمته خلال حفل العشاء إلى استثمارات القطاع الخاص في الولايات المتحدة الأمريكية مؤكداً في هذا الصدد أنها ضخت أكثر من 5 مليارات دولار في مجال التكنولوجيا والضيافة والعقارات وتجارة الأدوات المنزلية مما ساهم في دعم الاقتصاد الأمريكي.

حضر حفل العشاء من الجانب القطري سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة قطر، بالإضافة إلى عدد من رجال الأعمال القطريين وحضرها من الجانب الأمريكي رؤساء ومديرو الشركات الأمريكية العاملة في دولة قطر.

يذكر أن المرحلة الأولى من جولة الحراك الاقتصادي كانت قد انطلقت في الولايات المتحدة الأمريكية خلال شهر أبريل الماضي حيث نظمت وزارة الاقتصاد والتجارة في إطار تلك الجولة 4 منتديات اقتصادية بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية بمدينة ميامي وواشنطن دي سي وتشارلستون بكارولينا الجنوبية ورالي بكارولينا الشمالية وذلك بالتعاون مع غرفة قطر وغرفة التجارة الأمريكية ورابطة رجال الأعمال القطريين ومجلس الأعمال القطري الأمريكي وعدد من الجهات الرسمية في الولايات المتحدة.