سيول-أ ف ب:

اتفقت الكوريتان أمس على عقد قمة في بيونج يانج في سبتمبر المقبل، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية «يونهاب»، بعد محادثات أجراها وفدا البلدين في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل الشمال عن الجنوب. وأوردت «يونهاب» بيانا مشتركا أصدره المجتمعون جاء فيه أن الجانبين اتفقا خلال الاجتماع على عقد قمة بين الجنوب والشمال في بيونج يانج في سبتمبر، من دون ذكر موعد محدد. وفي حال توجه مون جاي إن إلى بيونج يانج ستكون هذه أول مرة يزور فيها رئيس كوري جنوبي عاصمة كوريا الشمالية منذ أكثر من عشر سنوات، وسط تقارب دبلوماسي متزايد بين الكوريتين. وكان الرئيس الكوري الجنوبي اتفق مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في أول قمة تاريخية بينهما عقدت في بانمونجوم في أبريل، على أن يزور بيونج يانج في الخريف. وجرت المحادثات بين وفدي الكوريتين في الجانب الشمالي من قرية بانمونجوم في المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين، بطلب من بيونج يانج التي اقترحت الخميس عقد هذا الاجتماع لمراجعة التقدّم الحاصل منذ قمة أبريل التي مهّدت الطريق للقاء التاريخي بين كيم والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في سنغافورة في يونيو الماضي. وقال رئيس الوفد الكوري الشمالي ري سون غوون في كلمته الافتتاحية: أعتقد أن الحديث عن اجتماع في بيونج يانج بين قادة الشمال والجنوب من شأنه تحقيق آمال الشعب. وقال وزير شؤون التوحيد في كوريا الجنوبية شو ميونغ-غيون الذي ترأس وفد بلاده إلى الاجتماع إنه من المهم أن تحافظ الكوريتان على الذهنية نفسها. وتابع شو: سيتم طرح أمور كثيرة في الاجتماع، لكنني أعتقد أن أي مشكلة يمكن أن تحل بهذه الذهنية.