الدوحة - الراية:

نظمت المؤسسة القطرية لحماية الطفل والمرأة (أمان) أمس محاضرة توعوية تثقيفية لطلاب مدرسة صلاح الدين الأيوبي الإعدادية المستقلة للبنين، حول غرس القيم والسلوكيات الإيجابية لدى المراهقين، من تقديم الشيخ وجدي غنيم، بالتوازي مع ورشة عمل تثقيفية قدمتها إخصائيتان اجتماعيتان بالمؤسسة.

واستهلت الأستاذة حنان سعيد نجم، إخصائية اجتماعية، برنامج الزيارة بتقديم تعريف موجز عن أنشطة المؤسسة القطرية لحماية الطفل والمرأة ودورها في الدفاع عن قضايا الطفل وحقوقه، والخطوات التي يجب على الأطفال اتباعها في حال تعرضهم لأي شكل من أنواع الإساءة.

وبعد ذلك، قدم الشيخ وجدي غنيم محاضرة توعوية للطلاب حول السلوكيات الإيجابية التي ينبغي أن يكتسبها الطلاب والمراهقون، والقيم الإيجابية التي ينبغي أن يتحلّوا بها في الوسط العائلي وداخل المدرسة، وبالمجتمع.

ووجه الشيخ غنيم مجموعة من النصائح والتوجيهات التربوية والدينية أثناء حديثه للطلاب.

ولفت غنيم إلى أن مرحلة المراهقة مرحلة صعبة بالنسبة للشباب والأهل في آن واحد، على اعتبار أن المراهقة تمثل مرحلة تكوين الشخصية، واكتساب القيم، وهي المرحلة التي تعرف بمرحلة "الرجولة"، حيث يبدأ الشاب في اكتساب سلوكيات قد لا تكون إيجابية بالضرورة، يحاول بها فرض وجوده في المجتمع، من منطلق فرض شخصيته في محيطه الأسري والمجتمع ككل.

ونبه المحاضر إلى المفاهيم الخاطئة التي قد تترسخ لدى الطلاب حول مفهوم الرجولة، مبينا أنها لا تعني مثلا تخطي إشارات المرور، أو معاكسة البنات، أو الجهر بالسوء من القول، بل الرجولة هي اكتساب الأخلاق الحميدة التي تجعل الشاب محل احترام وحب من أسرته ومجتمعه.

ولفت إلى أن تكوين الشخصية السويّة في مرحلة المراهقة يتحمل مسؤوليتها أولياء الأمور بالدرجة الأولى، حيث ينبغي عليهم أن يحرصوا منذ الصغر على توجيه الطفل، وتنشئته على الأخلاق النبيلة.