كتبت - هناء صالح الترك:

أكد عدد من المعلمات المكرّمات في يوم المعلّم لـ الراية أن يوم المعلّم محطة تربوية ولفتة كريمة من وزارة التعليم والتعليم العالي يستحقها المعلّم والمعلّمة، فالمعلم صاحب رسالة سامية وعالية في المجتمع ويقدّم خدمات جليلة من أجل بناء أجيال قادمة مسلّحة بالعلم والتربية لتتبوأ أعلى المناصب في الدولة، وبالتالي تساهم في رؤية قطر الوطنية 2030.

وأشدن بالدعم الكبير واللامحدود من القيادة الرشيدة للمعلّم والعملية التعليمية وتوفير كافة المتطلبات من أجل بناء أجيال قادرة على تسلّم زمام الأمور مستقبلاً وفي كافة المجالات لرفع اسم قطر عالياً.

ونوهن بالدور المحوري الذي يؤديه المعلمون والمعلمات في النهضة وصناعة الإنسان المنتج الواعي والخدمات الإنسانية الجليلة التي يقدّمها للمجتمع، لافتين إلى أن يوم المعلّم نقطة لمراجعة إنتاجه وتقييم أدائه ورفع مستواه المهني وتعزيز مكانته الاجتماعية، معتبرات أن تكريم المعلمين يرتقي بأدائهم ويعطيهم دافعاً للعمل والإنجاز.

وأكدن على توفير التدريب والتطوير المهني للمعلمين في قطر وفقاً للمعايير المهنية الوطنية للمعلمين وقادة المدارس، وذلك في إطار برنامج مكثّف للتطوير المهني يُعنى ببناء القدرات المحلية والكفاءات التعليمية، بجانب اعتماد الرخص المهنية للمعلمين وإنشاء مركز للتطوير التربوي لتدريب المعلمين والقيادات ما ينعكس على جودة مخرجاتنا التعليمية.

  • فاطمة الخطيب:
  • نثمّن جهود الارتقاء بمستوى المعلمين

تقول فاطمة الخطيب مدرسة كيمياء في مدرسة أم أيمن الثانوية خبرة 22 سنة وهي على رأس عملها: نشكر القائمين على إدارة العملية التعليمية ونثمّن جهودهم في الارتقاء بمستوى المعلمين، ونشكر الدولة على كل ما تقدّمه للمعلمين من فرص التطوير والاستفادة وتبادل الخبرات ونتمنى للبلد الأمن والأمان والمجد لصاحب السمو.

وأضافت: أشجّع الفتيات على الانخراط في سلك التدريس لما له من أهمية في بناء الأجيال ولما للمعلّم من قدسية واحترام.

  • تهاني عبدالرحمن:
  • نفخر بتولي طلابنا أعلى المناصب

تقول تهاني عبد الرحمن الشولي: معلّمة بمدرسة الوكرة الثانوية خبرة 30 سنة ومستمرة في عملها: نحمد الله على المهنة التي شرّفنا الله بها ألا وهي مهنة التعليم مهنة الأنبياء والرسل، هذا اليوم يحتفل به العالم أجمع بالمعلمين.

وأضافت: نشعر بفرحة كبيرة حينما نرى طلابنا يتبوؤون أعلى المناصب بالدولة، واستشهدت بقول لصاحب السمو إذا أردت إصلاحاً سياسياً واجتماعياً واقتصادياً فعليك أن تبدأ بالتعليم وهذا ما تبنّته دولة قطر وسعت إليه وعملت من أجله.

  • ليلى الجابر:
  • المعلّم أساس نهضة المجتمع

تقول المعلمة ليلى عبدالرحمن الجابر معلمة مسار أدبي في مدرسة مالك بن أنس النموذجية: قم للمعلّم وفه التبجيلا .. كاد المعلم أن يكون رسولا، المعلّم أساس نهضة المجتمع والمعلّم هو من يُخرج أجيالاً نافعة للوطن والمجتمع، فإذا صلح المعلم صلح المجتمع، فالمعلم هو الذي يضع أسساً لبناء المجتمع بكافة التخصّصات والمجالات ونحن في هذا اليوم، يوم تكريم المعلم من قبل وزارة التعليم والتعليم العالي أشكر جميع القائمين على هذا التكريم وهذه اللفتة الكريمة من المسؤولين بالوزارة.

  • نعيمة شريف:
  • الحصار دافع للإنجاز

تقول نعيمة شريف، معلمة تربية إسلامية في مدرسة المرخية الابتدائية: خبرتي في مجال التعليم 28 سنة، والحمد الله مازلت أمارس عملي بكل دقة وإتقان وتفان، وتنقلت سابقاً بين عدة مدارس بالدولة منها مدرسة الخليج النموذجية وعملت فيها لمدة 6 سنوات ومدرسة الرشاد عملت فيها مدة 15 سنة ومدرسة جوعان، والآن أكرَّم وأنا مازلت معلّمة في مدرسة المرخية الابتدائية. وأضافت: أن الحصار الجائر على دولة قطر يُعطي المعلمين دافعاً كبيراً للإنجاز والاجتهاد ويحفّز الجيل الواعد للاعتماد على النفس، فقطر تستحق الأفضل من أبنائها «وتميم المجد» يستحق الأفضل من أبناء الشعب ومواطنيه ومعلميه.

وتضيف، أشكر دولة قطر لتكريمها المعلّم في يومه العالمي وعلى رأسهم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وكل القائمين على العملية التعليمية فهذا التكريم ما هو إلا وقفة وحافز لدور المعلّم في المجتمع وما يقوم به من عظم المسؤولية التي تقع على كاهله، فالمهنة عظيمة وهي مهنة الرسل والأنبياء، فما هذه الألوف المؤلفة من أولادنا وفلذات أكبادنا إلا غراس تعهّدها المعلم بماء علمه فأثمرت وفاضت علماً ومعرفة، لتساهم مستقبلاً في علو المجتمع من أجل تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، وفي هذا اليوم نحث طلبتنا أن لا يبتعدوا عن مهنة التعليم لخدمة وطنهم في كل المجالات.

  • مريم الكواري:
  • المعلم يصنع أجيال المستقبل

تقول مريم الكواري معلّمة دعم في مدرسة أروى بنت عبد المطلب خبرة 27 سنة في التعليم وهي على رأس عملها: إنها تشعر بسعادة غامرة وتقدير لدور المعلّم وعطائه المستمر والغرس الذي غرسه وأنبت في المجتمع ثماراً طيّبة وأصبح مساهماً فعّالاً في التنمية بمختلف المجالات. وأضافت: المعلّم عصب الحياة وقطبها الموجّه للخير، تقع على عاتقه مسؤوليات جمّة وواجبات كبرى ويتوقف على دوره مصير أجيال المستقبل، فما أروع من يجلو أفكار الناشئين والشباب ويوقظ مشاعرهم ويحيي عقولهم، ويرقّي إدراكهم.

  • نعيمة الزيارة:
  • التكريم حافز للعطاء

نعيمة أحمد الزيارة: منسّقة لغة إنجليزية بمدرسة أمسيعيد ابتدائي إعدادي، ثانوي خبرة 27 سنة في التعليم تقول: التكريم ثمرة جهود وعطاءات مثمرة بذلت من قبل المعلّم لتخريج أجيال محبّة للخير ولمزيد من العطاء، مشيرة إلى أنها تعتبر التكريم حافزاً لمن يرغب في الولوج إلى سلك التدريس بحيث أن جهود المعلّم تكرّم فهو ليس مربياً فقط بل هو داعم أساسي للعملية التعليمية.

  • مريم الباكر:
  • دعم لا محدود للمعلمين

تتوجّه مريم أحمد محمد الباكر معلّمة تربية بدنية في مدرسة سودة بنت زمعه خبرة 27 سنة في التعليم بالشكر إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى على الدعم اللامحدود للمعلّمين خاصة في قطاع التعليم، والمتمثل في تحديد يوم للاحتفاء بالمعلم وتكريمه وللتعبير له عن شكرهم لبناء هذا الوطن، وتحديد يوم آخر لتكريم المتميزين علمياً على مستوى المعلّم والطالب الذي يُسهم في تخريج أجيال قادرة على بناء الوطن في ظل الظروف الراهنة والتقدّم التكنولوجي السريع من خلال فتح أبواب عديدة من الجامعات في الدولة.

  • صفية مقداد:
  • التعليم يتصدّر الأولويات

تقول صفية مقداد معلّمة الرياضيات في مدرسة زبيدة الثانوية بنات خبرة 30 سنة: سعيدة بتصدر النهوض بالتعليم أولويات القيادة الرشيدة في قطر لأن هذه المهنة هي أساس بناء الدول ، وأشكر الدولة على تقديرها للمعلّم وتكريمه تجسيداً لقيمنا الإسلامية وتقديراً لدورنا ورسالتنا الإيجابية، وأهنئ المعلمين في يومهم فهم رأس المال البشري في تشكيل قيم أبنائنا.