بقلم - عبدالله جوهر العلي:

تعتبر الصحة النفسية ضرورة من أهم ضرورات العصر الحديث والصحة النفسية من أهم العلوم التي تهتم بدراسة الإنسان، وتُعرَف الصحة النفسية في أبسط تعريفاتها بأنها توافق الفرد مع ذاته ومجتمعه وتكيّفه وتطوره وفق متطلبات العصر، والصحة النفسية ضرورة حياتية للإنسان ولها العديد من التطبيقات التربوية والتعليمية؛ فتوافق الفرد مع ذاته وخلوه من الأمراض والاضطرابات النفسية شيء أساسي لتأدية دوره في مجتمعه، وتحقيق توافقه وتكيفه مع مهنته وبيئته التي يعيش فيها.

ونذكر من رواد علم الصحة النفسية الأستاذ الدكتور عمر الفاروق محمد صديق - أحد رواد علم الصحة النفسية بقطر والعالم العربي الذي أثرى المكتبة العربية بالعديد من المؤلفات والتراجم المتعلقة بعلم الصحة النفسية، ولعل أهمها ما يتعلق بالعوامل النفسية الكامنة وراء اتخاذ القرار - تلك الدراسات التي تناولت أهم موضوع يؤثر على حياة الإنسان وهي (اتخاذ القرارات)، فحياة الإنسان سلسلة متصلة من القرارات تُبنى عليها حياته.