كتب - محمود الحكيم:

أكد الفنان جبر الفياض لـالراية أن مسلسل الجسر أعاده إلى الدراما التلفزيونيّة بعد فترة طويلة من التوقف، مشيراً إلى أن الدور الذي لعبه في المسلسل كان محفزاً له على قبول العمل، حيث يصبّ في المصلحة العليا للوطن ويكرّس فكرة المجتمع المنتج الذي تستهدفه دولة قطر خصوصاً بعد الأزمة الراهنة، وقال الفياض إن دوري بالمسلسل هو رجل الأعمال أبو سيف صاحب العقارات والمزارع، والذي اتجه إلى ملف الأمن الغذائي لينتج الحليب والخضراوات، ليساهم في تحقيق جهود الاكتفاء الذاتي للدولة، وتابع الفياض: هذه الفكرة جذبتني ووجدت فيها بغيتي ولذلك وافقت على النص والعودة إلى الفن من بوابة هذا الدور الهادف.

وأشار الفياض إلى أنه يشارك في 23 حلقة من حلقات المسلسل، منوهاً إلى أن الاهتمام الأكبر لديه ينصبّ على مدى تأثير الشخصية في الأحداث وقيمتها في العمل والرسائل الهادفة التي يخرج بها المتلقي من مشاهدتها، وليس فقط عدد الحلقات وهو ما تحقق من خلال هذه الشخصية. وقال إن العمل الذي يعرض يومياً على شاشة تلفزيون قطر في الساعة الرابعة مساء، حقق أصداء كبيرة من المتابعة والمشاهدة، وهو يمثل إضافة في مشواري الفني. مؤكداً أن المسلسل كان حافزاً له على الاستمرار في العطاء الفني الهادف، ولن يتردد في قبول الأدوار الفنيّة التي يرى أنها تقدّم قيمة ورسالة هادفة إلى الجمهور.

وأشار جبر الفياض إلى أن البعض علق على وقت بث المسلسل بأن موعد عرضه ظلمه وحرمه من متابعة الكثيرين له بينما أشاد آخرون بالعمل وبالرسائل التي يبعثها.

وحول تجربته في العمل الإذاعي قال لا مانع لديّ أن أعيد تكرار تجربتي في الإذاعة إذا ما أتيحت لي الفرصة مشيداً بتلك التجربة الرائعة التي عمل من خلالها مذيعاً لمدّة خمس سنوات في فترة التسعينيات.

وأوضح الفنان القطري أن الإنتاج الدرامي في قطر وصل إلى أدنى مستوياته خصوصاً بعدما أغلقوا مراقبة الدراما، ولكن هذا العام أقدم التلفزيون على إنتاج عملين دراميين دفعة واحدة وهما الجسر وبرودكاست وهو ما يمثل خطوة إيجابيّة جداً وفاتحة خير لمستقبل أفضل للدراما القطريّة.

وأشار الفياض إلى أن الوضع الراهن تمخض عن ظاهرة فنيّة متميّزة وهي الاعتماد على النفس في الإنتاج فأصبح الفنانون القطريون أكثر استقلالاً في عملية الإنتاج ورأينا العديد من المسلسلات والأعمال الدراميّة ينتجونها بجهودهم الذاتيّة وهو ما يشير إلى نهضة قوية تنتظر الدراما القطريّة في المُستقبل القريب.