بيروت - الراية : مبنى اللعازارية مجمع تجاري ضخم في بيروت كان يضم محلات ومكاتب وهو مبني بالحجر الأصفر وكان رمزاً لحقبة الازدهار عندما كانت العاصمة اللبنانية مركزاً للحركة التجارية والاقتصادية والصناعية في الشرق الأوسط، والمبنى يعود إلى منتصف الخمسينيات، وريع إيجاره كان يعود لتمويل مشاريع وأعمال خيرية، وكان يعتبر أعجوبة بيروت. المجمّع المميّز معمارياً لم يعمّر أكثر من 20 عاماً، إذ مع الحرب الأهلية عام 1975 توقف عن العمل وكأن الحرب أرادت الانتقام من رمز حقبة الاستقرار، واليوم صار مقراً لوزارات البيئة والاقتصاد والعمل وبعض المكاتب وأصبح ذكرى من الزمن الجميل.

المبنى صممه المهندس الفرنسي لوكونت ومساحة الأرض التي يقوم عليها تبلغ 8363 متراً مربعاً والمساحة المبنية 34295 متراً مربعاً، ويضم سبعة مبانٍ أحدها مبنى عمودي من 13 طبقة.

يقول ميشال حداد البالغ من العمر خمسة وسبعين عاماً إنه يتذكر أن الناس صغاراً وكباراً، كانوا يأتون للنظر إلى ضخامة المبنى وارتفاعه المميز، ومشاهدة المصعدين اللذين يعملان من دون توقف، كأن المصعدين مركبتان فضائيتان حيث كان الأمر غريباً فعلاً. وأضاف: كان المجمّع يضم أكثر من خمس مكتبات كبيرة، منها مثلاً مكتبة لبنان ومكتبة الفرح.

تقول جورجيت مطر إن اسم اللعازارية كان نقطة استدلال في بيروت، وكان المبنى معلماً من معالم المدينة، بحلّتها الجديدة، ومن حوله كانت تنتشر معالم أخرى مثل التياترو الكبير من جهة شارع سوريا، ومقهى الباريزيانا.

ويحكي نقولا المر قائلاً إن المبنى كان مركزاً تجارياً، لكنه بقي، مع ذلك، رمزاً روحياً بسبب اسمه ولقربه من كنيسة مار جرجس.