بقلم - مفيد عوض حسن علي:

تحتفل دولة قطر كل عام باليوم الوطني وهو عرس بهيج مفرح لكل المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة ولاحظت أنه في كل عام تزيد الفرحة وتزيد أعداد الزوار والمبتهجين بهذه المناسبة في ساحة احتفالات درب الساعي حيث يأتي الزوار من شتى المناطق إلى هذا المكان، وفي كل عام تزداد البرامج والمسابقات والمحلات التي تعرض تراثها وهذا يعكس الانطباعات والعادات والتقاليد لهذه الدولة لذلك أتمنى أن يتم توسيع هذا المكان وزيادة أعداد المحلات وتوسيعها حيث لاحظت بأن بعض المحلات وما شاء الله من كثرة الزوار والمشترين لا يجدون مكاناً للوقوف ولو تم توسيع هذه المحلات سيقوم الزائر أو المشتري بالتجوال براحة ويسر ولا يكون هناك اختناق في المحلات وأيضا ألفت الانتباه إلى رصف الطرق الخارجية وترتيب المواقف للسيارات ويتم تعبيد الشوارع وتنظيمها بالصورة التي تجعل الزائر يحضر ويقف في مكان آمن وبكل سهولة ويسر.

لا شك أن الدولة تسعى لراحة المواطن والمقيم وخاصة من الإدارات الهامة مثل البلدية والمرور وتبذل هذه الجهات قصارى جهدها لإخراج الاحتفالات بأبهى صورة ولكن مع تصوري لم تكن تدرك هذه الجهات بأن العدد سيزيد لهذه الدرجة وبهذه الصورة التي شاهدتها في هذا العام.

كل شكري وتقديري واحترامي لكل الجهات وكل عام وقطر بألف خير ودام وسيدوم عزك يا قطر.

Mufed.ali@almeera.com.qa