الدوحة - الراية : وقعت وزارة الثقافة والرياضة عقد ترجمة وطباعة ونشر لمجموعة قصصية جورجية للكاتب نوادر دومبادزة إلى اللغة العربية، وقع العقد سعادة السيد فالح العجلان الهاجري، المستشار الثقافي لوزير الثقافة والرياضة، وسعادة السيد نيكولوز ريفازيشفيلي، سفير جمهورية جورجيا لدى الدولة.

وقال محمد حسن الكواري، رئيس قسم البحوث والدراسات بإدارة البحوث والدارسات الثقافية بالوزارة إنه سيتم ترجمة المجموعة القصصية إلى اللغة العربية، وذلك في إطار منظومة متكاملة تتبناها الوزارة لترجمة الأعمال الإبداعية المتميزة، موضحًا أن اختيار الكاتب نوادر دومبادزة لترجمة ونشر مجموعته القصصية، يأتي لكونه من أبرز الكتاب والروائيين في النصف الثاني من القرن العشرين، ليس على مستوى جورجيا فحسب، ولكن على المستوى العالمي.

وأضاف أن إدارة البحوث والدراسات الثقافية هي من ستتولى ترجمة وطباعة الكتاب ليكون متاحا للجمهور بالتزامن مع معرض الدوحة الدولي للكتاب القادم في نسخته التاسعة والعشرين، لافتاً إلى أن ترجمة هذه المجموعة إلى اللغة العربية، سيعقبها ترجمة أعمال قطرية متميزة إلى اللغة الجورجية، في إطار الحرص على تقديم الأعمال الإبداعية المتميزة والمفيدة للناطقين بها، ضمن ترجمة الأعمال القطرية من اللغة العربية إلى لغات أجنبية أخرى، علاوة على ترجمة الأعمال الأجنبية المتميزة إلى اللغة العربية، طبقا لاستراتيجية إدارة البحوث والدراسات الثقافية بترجمة أعمال قطرية إلى أربع لغات عالمية.

ويعد الكاتب نوادر دومبادزة من أشهر كتاب القرن العشرين ولد عام 1928، في تبليسي عاصمة جورجيا، وحاز جائزة لينين في الأدب، وأشتهر بعد صدور روايته البكر “أنا وجدتي وإيليكو وايلايون” ، التي تتناول طفولة وفتوة صبي جورجي تيتم في سنوات الحرب. ومن مجموعاته القصصية المترجمة إلى اللغة العربية “أرى الشمس، زائر الفجر، لا تخافي يا ماما” .