كشفت النيابة العامة الألمانية في مدينة أولدنبورج، في بيان صحفي، أن الممرض السابق نيلس هيوجيل قام بتسميم 106 مرضى، بحسب المعطيات الأخيرة، حيث اعترف في وقت سابق بقتله 90 مريضاً فقط، وكان القضاء الألماني قد حكم على الممرض عام 2015 بالسجن مدى الحياة، وذلك بعد اعترافه بقتل مريضين، وبعد أيام من سجنه اعترف بقتله 90 مريضاً وليس اثنين، شارحاً للنيابة العامة طريقة تصفية مرضاه، وقال إنه كان يدخل خلال فترة مناوبته إلى غرف الإنعاش ويحقن المرضى بكمية قاتلة من العلاج.

 وجاء في بيان النيابة العامة الألمانية: حصل فريق البحث الجنائي الذي يتابع هذه الجرائم على نتائج جميع الحالات التي تعرضت للتسميم، واتضح أنها 106 حالات، واعترف المتهم في بداية الأسبوع الجاري للنيابة العامة بعد إطلاعه على المعطيات الأخيرة لفريق البحث الجنائي أنه قام بحقن المرضى بجرعات زائدة من الدواء من أجل أن يقوم بإنعاشهم ليظهر أمام زملائه بالممرض البارع الذي يتقن عمله ويستطيع دون غيره إنقاذ المرضى وإعادتهم للحياة.