ادعى شاب لبناني يدعى - م. ع. أن والده خرج من منزله الكائن في بلدة رياق البقاعية متوجهاً إلى الهرمل وبحوزته مبلغ ١٧مليون ليرة لبنانية، بهدف شراء الماشية، وفي اليوم التالي فُقِد الاتصال معه، بحسب ما أعلنت المديريـة العامة لقـوى الأمن الداخلي. وبعد يومين تلقوا اتصالاً من رقم سوري مفاده بأن الأب قد تعرض للاختطاف وعليهم دفع فدية ٦٠ ألف دولار أمريكي لإطلاق سراحه.

وبنتيجة المتابعة والاستقصاءات، تبين أن المختطف المزعوم لم يتوجه إلى الهرمل كما ادعى ابنه، بل توجّه برفقة شقيق زوجته. وأقام في منزل شقيقة زوجته في البلدة المذكورة. وقد تمكنت دورية من الشعبة المذكورة من توقيفه وتوقيف شقيق زوجته. وبالتحقيق معهما، اعترف الأول بأنه أقدم على تلفيق خبر اختطافه للتهرب من دفع مستحقات مالية متوجبة عليه، واعترف الثاني بأنه أوصله إلى مزرعة الشوف وعاد إلى منزله دون أن يخبر أحداً. وأحيل الموقوفان للقضاء المختص. وعلى صعيد متصل أفادت مصادر اغترابية عن مصرع المغترب اللبناني علي فادي ضاهر على يد عصابة سرقة في البرازيل والشاب في منتصف العشرينيات من العمر وضاهر يتحدر من بلدة بليدا الحدودية ولم تذكر أي تفاصيل أخرى عن الجريمة.