حاز الأخ عبدالرزاق العنزي على جائزة مقال الشهر وذلك عن مقالة بعنوان (وللآلام نعمة)، ومنه نقتطف حيث كتب: (الألم ينشئ دولة ويبني حضارة وبالمثل يهز عروش ظلمة، ويكسر أنوف جبابرة، والألم يجعل المناضل الثائر يثور على الظلم والاستبداد والقهر لشعبه كثورة مانديلا على العنصرية.

وفي وقتنا الحاضر ألم حصار الدول وتجفيف الموارد عليها يصنع ثورة قوميّة، تجعل عرق العامل يرشح مسكاً، فيتحوّل الشعب إلى منتجين في شتى مجالات الحياة، فألم الحصار حوّل الاعتماد على الآخرين إلى نتاج وطني واكتفاء قومي واستغلال لموارد الدولة وإمكانياتها، والاستفادة من طاقات شبابها وشاباتها.

وأخيراً.. الألم نتاج حلو، ووجه من أوجه الفضيلة، فيه تخرج كوامن النفس وطاقات الروح ومكنونات الخاطر، وأحاسيس الفؤاد ورفاهية العقول، وإبداع الفكر ورجاحة العقل).