كتب - هيثم الأشقر:

مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت هي المقياس الحقيقي لمدى نجاح الأعمال الدرامية، خاصة تلك التي تقدم في شهر رمضان، وفي هذا العام قدم تلفزيون قطر المسلسل التاريخي «الإمام» والمسلسل إنتاج قطري تم بالتعاون مع شركة البراق للإنتاج الفني التي تولت تنفيذ العمل وهي شركة إنتاج وطنية. ويروي المسلسل السيرة الكاملة للإمام أحمد بن حنبل بمعالجة درامية شيقة وتكنيك إخراج سينمائي. إضافة إلى التوثيق الدرامي لحياة وسيرة الإمام أحمد، و يستعرض مسلسل «الإمام» حقبة تاريخية مهمة وحساسة من تاريخ الأمة الإسلامية خلال فترة الدولة العباسية بما شهدته من أحداث وفتوحات و ظهور المعتزلة و بروز فتنة خلق القرآن التي كادت أن تعصف بالإسلام والأمة الإسلامية، لولا تصدي هذا الإمام العظيم وثباته على الحق بموقف سجله التاريخ الإسلامي كأحد أعظم المواقف في الثبات على الحق والدفاع عن العقيدة. فيما قدم تلفزيون MBC مسلسل غرابيب سود والذي يلقي الضوء على تنظيم «داعش» ويكشف تفاصيل الحياة اليومية في منطقة الرقة شمال سوريا.

ومع بدء عرض العملين خلال الشهر الفضيل عقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقارنة بين العملين، مشيرين إلى أنه في الوقت الذي أنتج فيه تلفزيون قطر مسلسل «الإمام أحمد بن حنبل» أنتج تلفزيون MBC غرابيب سود للطعن في الإسلام، وتوالت الإشادة من قبل المغردين بمسلسل الإمام أحمد بن حنبل، حيث قال أحد رواد تويتر:  الإمام أحمد بن حنبل على تلفزيون قطر عمل مميز بالقصة والحوار والإخراج أعتقد سيكون أفضل عمل أنصح الجميع بمتابعته، في حين قال مغرد آخر: قطر أنتجت مسلسل الإمام و MBC قدمت فرقا كبيرا بين الثرى والثريا، بينما غرد الدكتور حسن اليافعي قائلا: في الوقت الذي تنتج فيه قطر مسلسلا عن الإمام أحمد بن حنبل،  تنتج الإمارات غرابيب سود الذي يشوه صورة نساء أهل السنة. وفي تغريدة أخرى قال أحد المشاهدين: مسلسل الإمام أحمد بن حنبل على قناة قطر جهد عظيم ينثر الروح في تصوير  تاريخ العظماء وليس تشويها لحاضر تعيس كما في غرابيب سود. بينما كتب مغرد جزائري قائلا: قطر تقدم مسلسل حياة الإمام (أحمد بن حنبل)، وأعداء قطر يقدمون مسلسل غرابيب سود الذي يسيء للإسلام. وفي تغريدة أخرى: قطر (الله يحفظها) تنتج مسلسل الإمام أحمد بن حنبل، ومن يدّعون الإسلام ينتجون مسلسل غرابيب سود، سود الله وجهكم. وأضاف مغرد آخر: تنتج تركيا مسلسل أرطغرل لتعلي العزيمة وتوقظ الهمة، وقطر تسير على النهج في فيلم الإمام، بينما تسعى غرابيب سود بإسفاف لتشوية أهل السنة. جدير بالذكر أن هناك دعوات انطلقت لمقاطعة للشركات التي تظهر إعلاناتها خلال عرض مسلسل غرابيب سود، في حين دعا آخرون لمقاطعة قناة MBC والدعوة إلى إغلاقها. وهناك دعوات بدأت تصدر لرفع قضايا في محاكم السعودية على الشركة المنتجة وكاتب وأبطال المسلسل كلٌّ بصفته؛ وذلك بسبب التشويه المتعمد للقيم والمبادئ الإسلامية الأصيلة والتشهير بأعراض المسلمين عبر تبني أفكار خاطئة مثل «نكاح الجهاد». أحداث المسلسل تدور، بحسب القائمين عليه، حول خفايا تنظيم داعش، إلا أن الطريقة التي تمت معالجة المسلسل بها قوبلت بانتقادات واسعة في عدة دول عربية وإسلامية، وبدت ظاهرة على مواقع التواصل الاجتماعي، ويقول معارضو المسلسل ومنتقدوه، إنه يسيء إلى الإسلام بشكل عام، من خلال ربط تنظيم داعش وجرائمه بالدين الإسلامي، بالإضافة إلى الترويج لمفاهيم عن «نكاح الجهاد» الذي ابتكرته وسائل إعلام إيرانية، على حد وصفهم. في حين تستمر القناة في عرض مسلسلها، تتكالب الانتقادات من نشطاء ومتخصصين إعلاميين، خاصةً بعدما أساء المسلسل إلى شخصية المرأة السُّنية حصراً، مع الاستمرار في تسطيح قضايا دينية جوهرية.