كتب - أشرف مصطفى: انطلق أمس الأول معرض منتسبي مركز الفنون البصرية التابع لوزارة الثقافة والرياضة، وذلك في مقر المركز بالمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا متضمناً ما يقرب من 40 عملاً فنياً، تتضمن لوحات مرسومة وقطعاً خزفية، فضلاً عن بعض أعمال الحفر الطباعي، وقد قام بإبداع كل هذه الأعمال 15 فناناً وفنانة من المبتدئين، ومن المزمع أن يستمر المعرض لمدة أسبوع حتى منتصف الشهر الجاري.

من جانبه أكد الفنان سلمان المالك مدير مركز الفنون البصرية أن المعرض يُعد بمثابة احتفاء بمنتسبي المركز، واستكمالاً للنجاح الذي حققه هؤلاء المنتسبون للمعرض الأول الذي أقيم في إزدان مول الشهر الماضي، وأضاف: أردنا أن يعرض هؤلاء المنتسبون أعمالهم من خلال منصة جديدة أكثر احترافية بما تحمله كتارا من مكانة ثقافية، فضلاً عن كونه منشأة مخصصة للعروض الأكثر الاحترافية، كما أن مرتاديه من ذواقي الفنون البصرية، ولفت إلى أن الأعمال المعروضة هي نتاج الورش التي قدمها المركز خلال الفترة الصيفية وأقيمت في مجمعات تجارية بين الجمهور، وشارك فيها حوالي 30 فناناً وفنانة من منتسبي المركز من القطريين والمقيمين، بأقسام: الرسم والخزف والحفر الطباعي، فضلاً عن جدارية فنية وأعمال فنية جاءت نتاج الورش الفنية للأطفال.

وجوه جديدة

وأوضح المالك أن مخرجات هذا المركز ستعمل بلا شك كمحفز وجاذب لعدد آخر من الوجوه الجديدة، التي يأمل المركز أن تنضم لهذه المجموعة، خاصة بعد أن وجدوا احتفاء كبيراً بمنتج نظرائهم الإبداعي، وقدم المالك دعوته للجمهور لمتابعة أعمال هذا المعرض، منوهاً إلى أنه مفتوح خلال الفترتين الصباحية والمسائية، مؤكداً أن المستوى الفني للأعمال المعروضة يرتقي إلى الأعمال الاحترافية، وإن كانت هناك بطبيعة الحال فروق فردية، ولكن تبقى جماليات هذه المحاولات الإبداعية الأولى التي نعمل على تشجيعها، لأن الفن يحتاج إلى جهد ومثابرة وقراءة واطلاع على الفنون العالمية، وهذا ما نسعى لغرسه في نفوس منتسبي المركز.

وبشأن جديد مركز الفنون البصرية أوضح الفنان سلمان المالك، أن المركز يستعد لإطلاق مشروع ثقافي ضخم قوامه العمل على نشر ثقافة الفنون البصرية من خلال رحلات مكثفة خارج الجدران للبحث عن الموهوبين في جميع أنحاء البلاد واكتشافهم ورعايتهم، كما أن المركز لديه أجندة عمل موسعة خلال الفترة المقبلة منها إقامة معارض فنية وتظاهرات فنية تستهدف التعريف بالفنون التشكيلية، إلى جانب الاستمرارية في إقامة الفعاليات داخل مقر المركز بكتارا، حيث يقدّم حزمة من الورش التي قام بإعدادها، وتشتمل على رسوم الأطفال والتلوين، والخزف والحفر الطباعي.

هذا ويأتي معرض منتسبي المركز بمثابة احتفاء بأعمال المبدعين الجدد وإن كان منهم من بدأ بالفعل في احتراف الفن التشكيلي، وذلك لتقديمهم إلى الجمهور، باعتبارهم مشاريع رافدة للساحة الفنية.