كانو - أ ف ب: قُتل 17 شخصاً على الأقل في اشتباكات دارت على مدى أربعة أيام بين رعاة مواشٍ من البدو الرحّل ومزارعين من الحضر من اتنية ياندانغ في شمال شرق نيجيريا، كما أعلنت الشرطة ومسؤولون محليون الجمعة. وأوضحت الشرطة أن الاشتباكات اندلعت في 5 يوليو الجاري في مقاطعة لاو في ولاية تارابا واستمرت أربعة أيام وأوقعت 17 قتيلاً. وقال ديفيد ميسال المتحدث باسم الشرطة في ولاية تارابا إنه «في الإجمال قتل 17 شخصاً خلال أربعة أيام من العنف وأحرقت قرى عدة». وأضاف أنه «تم إرسال وحدات من الشرطة إلى المكان وفي 8 يوليو أصبح الوضع بالكامل تحت السيطرة».

ولكن بحسب مسؤولين من كلا الطرفين، البدو والحضر، فإن الاشتباكات أوقعت أكثر من 70 قتيلاً وتسببت أيضاً بتهجير الآلاف من ديارهم. وخلال مؤتمر صحفي في جالينغو عاصمة الولاية قال صاحبي محمود الذي يرأس تجمعاً لرعاة الماشية «لقد خسرنا 23 شخصاً في الهجمات وتم تهجير أكثر من ثلاثة آلاف شخص من جماعتنا». بالمقابل قال آرون ارتيماس المسؤول في إتنية ياندانغ إن «أكثر من 50 مزارعاً قتلوا وتم إحراق 50 قرية»، مشيراً إلى أن أكثر من ألفي شخص من ياندانغ هجروا من منازلهم. ومع أن النزاع بين الرعاة البدو والمزارعين الحضر هو بالأساس على المراعي والأراضي الزراعية إلا أنه ارتدى في الآونة الأخيرة رداء طائفياً كون غالبية الرعاة البدو في المنطقة هم من المسلمين وغالبية المزارعين الحضر هم من المسيحيين.