سول - قنا: كشفت دراسة كورية حديثة أن سُم النحل، قد يكون علاجاً فعالاً لمرض التهاب الجلد التأتبي الذي يعرف بالأكزيما دون آثار جانبية، الدراسة أجراها باحثون في كلية الطب بالجامعة الكاثوليكية في كوريا الجنوبية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية «المجلة البريطانية لعلم الصيدلة» العلمية، ولكشف التأثيرات العلاجية لسُمّ النحل، أجرى الفريق دراسة على الفئران المصابة بالأكزيما، بالإضافة إلى خلايا جلدية مأخوذة من البشر، ووجد الباحثون أن المكوّن الرئيسي في سُمّ النحل الذي يسمى «مليتين» علاج فعال لالتهابات الجلد الناتجة عن الأكزيما، دون أن يسبب آثاراً جانبية على الجسم.

وكشفت الدراسة أن سُمّ النحل يقمع الالتهاب من خلال آليات مختلفة عن تلك التي تستخدمها الخلايا المناعية في جسم الإنسان لمُكافحة الجزيئات الالتهابية.