الدوحة - كابول - قنا ووكالات:

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين، لهجوم قرب موكب بالعاصمة الأفغانية كابول، أدّى إلى سقوط قتلى وجرحى. وجدّدت وزارة الخارجية، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب. وعبّرت الوزارة عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب أفغانستان وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل. من جهة ثانية، قُتل نحو 60 عنصراً من قوات الأمن الأفغانية في سلسلة هجمات في شمال البلاد لمقاتلي حركة طالبان كما أفاد مسؤولون. واندلع قتال عنيف ليل الأحد الاثنين في أربع ولايات في أعقاب تصاعد العنف في أرجاء البلاد في الأسابيع الأخيرة، ما أسفر عن مقتل مئات من المدنيين والشرطة والجيش. وبعد سيطرتهم على قاعدة سار-اي-بول العسكرية، أصبح مقاتلو طالبان يهددون عاصمة الولاية، في وضع قد يسفر عن «كارثة» إذا لم تصل تعزيزات، حسبما أعلن قائد الشرطة في المنطقة عبد القيوم باقي زوي. وقُتل 17 عنصراً في الأمن على الأقل قرب سار-اي-بول بعد أن استولى المسلحون على نقطة أمنية وأحرقوها، بحسب حاكم الإقليم زهير وحدات. وأشار إلى مقتل 39 مسلحاً من طالبان وإصابة 14 آخرين. وأوضح وحدات أن الولاية طلبت دعماً جوياً للمساندة في التصدي للهجمات «المستمرة قرب المدينة». وفي شمال أفغانستان، شنّت الوحدات الحمراء (قوات النخبة في طالبان) هجمات على مراكز قوات الأمن ما أسفر عن مقتل 19 عنصراً في قندوز، كما أعلن متحدث باسم الشرطة في منطقة دشت ارشي. وقتل 14 جندياً في هجمات استهدفت حاجزين أمنيين في ولاية سامنغان، على ما أفاد المتحدث باسم الشرطة في شمال أفغانستان سروار حسيني.