الدوحة – الراية : أرست الجزيرة للأطفال يوم الجمعة علامة بارزة في تطورها الاستراتيجي، إذ كشفت عن هيكل استراتيجي جديد، تسعى من خلاله لتأدية رسالة، تحرص فيها على أن تكون الشبكةَ الرائدة التي تقدم التجربة الإعلامية المفضلة لدى الأطفال في كل بيت عربي، والتي تعرض محتوى هو الأقرب لقلوب الأطفال والأكثر إلهامًا لهم، وأن تكون مؤسسة إعلامية عربية تصل إلى الأطفال والشباب العرب في شتى أنحاء العالم. تضم الجزيرة للأطفال تحت مظلتها أربعة مشاريع إعلامية منفصلة ولكنها مترابطة وهي: تلفزيون ج، وهو منصة إعلامية ترفيهية موّجهة إلى الأطفال العرب من 7 إلى 12 سنة، وقناة "براعم"، وهي أول قناة عربية موجّهة إلى الأطفال في سن ما قبل المدرسة من 2 إلى 6 سنوات. وتقدم الجزيرة للأطفال أيضًا مبادرات تعليمية وثقافية مثل موقع تعلّم Taalam.TV، وهو أول موقع الكتروني عربي يوفر خدمة الفيديو التعليمي (VOD) التي تناسب المناهج المدرسية، وكورال سوار، الذي يتيح للموهوبين العرب من سن 9 إلى 16 سنة فرصة اكتشاف مواهبهم الغنائية وتنميتها من خلال أداء أغانٍ من التراث العربي الثريّ والمتنوّع.

وقالت هيا النصر، عضو مجلس الإدارة والمدير العام التنفيذي بالوكالة في الجزيرة للأطفال: "إن الجزيرة للأطفال تقود تغييرًا في قلب صناعة الإعلام. وسعيًا لتحقيق رسالة مؤسسة قطر نعمل على تطوير التمركز الإعلامي ومواصلة دعم التميز من خلال إطلاق قدرات الأطفال. وأضافت على مر السنين، اكتسبت الجزيرة للأطفال خبرة كبيرة من خلال إنتاج جزء كبير من المحتوى الذي تقدمه داخليًا، واختيار الجزء المتبقي بعناية من أفضل ما هو موجود في السوق العالمية. في نفس الوقت ركزت القناة بعمق على الأبحاث التي قدمت قدرًا هائلًا من المعرفة المرتبطة بسلوك الأطفال العرب ومكنتنا من فهم ما يريده ويحتاجه الأطفال. انطلاقًا من هذه الخبرات والتجارب نسعى لتقديم برامج عالية الجودة يكون الطفل هو محور اهتمامها، برامج ترضي المشاهدين وتلبّي جميع متطلباتهم وتوقعاتهم من خلال تقديم محتوى برامجي إعلامي (360 درجة) متطور وشامل".

وقالت تلفزيون ج هو أحد ثمار هذا التطور، وهو منصة إعلامية ترفيهية عصرية جديرة باكتساب ثقة الآباء ومحبة الأطفال. فمن خلال محتواه الإعلامي المتميز، تلفزيون ج قادر على توسيع مدارك الطفل وتلبية متطلباته بطريقة سلسة وذكية.

من جهته قال سعد الهديفي، نائب المدير العام التنفيذي ومدير القنوات بالوكالة في الجزيرة للأطفال: "لقد تم تصميم الأفكار العامة لباقات البرامج الجديدة بحيث تتناسب مع الاحتياجات الفسيولوجية والنفسية لجمهورنا وتتوافق مع عاداته، بما في ذلك الباقات التي تلبي احتياجات الأطفال وحدهم خلال ساعات الذروة، وتلك التي تلبي احتياجات الأسرة بأكملها في المساء. ونعمل أيضا، من خلال المحتوى الذي نقدمه، على تطوير لغة الطفل ومهاراته وتشجيع استخدام اللغة العربية الفصحى الحديثة والمبسطة. المحتوى الذي يقدمه تلفزيون ج تم إعداده وتهيئته وإنتاجه داخليًا ليقدم أقوى مزيج لإعلام الأطفال في العالم العربي، يوجههم ويلهمهم ليكونوا مواطنين صالحين من خلال غرس القيم والمثل العليا والتشجيع عليها".

ولقد شكّلت القناة لجانً لتقييم المحتوى بعضوية أفضل خبراء المحتوى واللغة في الوطن العربية وأوكلت إليهم مهمة التقييم والتوجيه، كما قام تلفزيون ج بعمل ورش تدريبية لكل الموظفين لأكثر من عام بحيث يتمكنون من فهم عقلية الطفل العربي ويستطيعون التعامل معه، فقد تم إدارج العديد من الأطفال جنباً إلى جنب مع الموظفين والخبراء لدراسة احتياجاتهم بعناية. وعلى أساسه، فقد أعيدت جدولة البث اليومي كي تتناسب مع يوم الطفل والمشاهد وتضمن الفائدة الكبرى من التعليم والترفيه، وقد تم تخصيص فقرة يومية مساء للأسرة مجتمعة لمشاهدة التلفزيون والتعرّف على البرامج التي تلامس العقل والقلب.

إن ثورة التكنولوجيا سيكون لها جزء كبير بحيث تصبح الشاشة وسيلة تعليمية بأسلوب ترفيهي جديد، لذلك فقد طَوًرَ تلفزيون ج برامج ترفيهية هادفة موجهة للأطفال من عمر 7 إلى 12 سنة وتدعو إلى حسن التصرف وحل المشاكل بأسلوب عصري وجماعي مثل "عنبر" و"الأخبار" و"شاشاتك"، والتي ستتيح للمشاهدين التعرف على أحدث وسائل التكنولوجيا والإعلام والترفيه.أما برنامج "نون" فهو برنامج حافل بالإثارة والتشويق والمفاجآت، يتيح للفتيات والعائلات الفرصة لاستكشاف أفكار وموضوعات جديدة. إضافة إلى ذلك، حصل تلفزيون ج، بالتعاون مع شركات مثل قناة ديزني وهيئة الإذاعة البريطانية، على حق عرض برامج جديدة شيقة مثل "الفتاكون 60 والفتاكون 360" من إنتاج هيئة الإذاعة البريطانية BBC ، و"مدرسة الإمبراطور الجديدة" و"زيك ولوثر" و"دا مستحيل" والمزيد من البرامج الرائعة.

وقال راشد القريصي المري، مدير قطاع المبيعات والحقوق بالوكالة في الجزيرة للأطفال: "نظرًا للخطوات الكبيرة التي قطعتها التكنولوجيا في السنوات الأخيرة وجدنا أنه من الضروري تطوير القناة وتزويدها بأحدث التجهيزات التكنولوجية، وجعلها مرجعًا يحبه الأطفال ويثق به الآباء. الجزيرة للأطفال تنتج الجزء الأكبر من البرامج التي تقدمها وتختار الجزء المتبقي بعناية من أفضل البرامج العالمية استنادًا لاستراتيجيتنا الفريدة المتمحورة حول الطفل. لتحقيق هذا الهدف أبرمنا تحالفات استراتيجية مع الشركات المنتجة للبرامج ذات الشهرة العالمية التي تنتج برامج تتضمن قصصًا مقنعة وتقدمها بأسلوب عصري. ومن خلال إنتاج وتطوير برامجنا وكذلك البرامج التي نحصل عليها من شركائنا، نحن ملتزمون بلعب دور مهم في المنطقة".

وأضاف تتّسم استراتيجية المحتوى الإعلامي التي يتبعها تلفزيون ج، بأنها ذكية ومختارة بعناية لتناسب الأطفال من عمر 7 إلى 12 سنة، بحيث تقدم محتوى ترفيهيًا مناسبًا للأسرة يُلهم الأطفال العرب ويثري مفرداتهم اللغوية ويعزز قدرتهم على فهم اللغة العربية الفصحى والتحدث بها.

بالإضافة إلى البرامج الجديدة، يقدم تلفزيون ج هوية إعلامية جديدة بما في ذلك موقع ديناميكي تفاعلي www.jeemtv.net. وسيتيح الموقع الجديد قدرًا أكبر من التفاعل بين الأطفال، وتلفزيون ج في المنزل وخارجه. البث الحي ومقاطع الفيديو والحلقات الكاملة من العروض المفضلة والألعاب الجديدة الشيقة، كلها أشياء ستجعل من موقع jeemtv.net الوجهة المفضلة لكل الأطفال. وستساعد الواجهة التطبيقية الجديدة الأطفال في الوصول إلى المحتوى الذي يريدونه بسرعة وسهولة. وسيكون بمقدور الأطفال التحكم في طريقة تصنيف المحتوى بالكيفية التي تناسبهم، تصنيفات مثل؛ ألعاب، حلقات، مقاطع، برامج.

وقالت فاطمة العبيدلي، مدير قطاع التسويق والإبداع الفني في الجزيرة للأطفال: "ينبغي أن تُعَرِّف الهوية الإعلامية الموجهة للأطفال نفسَها بشكل فعّال وواضح. أردنا أن ننشئ هوية فريدة من نوعها تعلَق في الأذهان وتلقى صدًى لدى جمهورنا وأولياءِ أمورهم، وأن تكون في الوقت ذاته قوية ومتميزة ومعاصرة. واعتزازاً باللغة العربية وحرصنا على الحفاظ عليها اخترنا اسم تلفزيون ج - يتّصف بصفات تجعله حرفاً فريداً وله جاذبية خاصة منها أنه سهل النطق في جميع أنحاء العالم العربي، ويسهل تذكره. وتم استخدام جزء الإعلامية النقطة الصفراء التي تميز الحرف ج في شعارنا الجديد، هي أيضًا نقطة تفعيل. إنها تتيح للطفل تفعيل البرامج المعروضة واختيارَ ما يتوافق مع ميوله. إنها فرصة شيقة تدعو الأطفال إلى اللعب والتعلم والاستكشاف واستخدام مخيلتهم. وتوضح أيضًا عبارة JeemTV.net المكتوبة تحت الشعار أن العلامة التجارية هي علامة رقمية، وهذا يعني أنها تتجاوز شاشة التلفزيون التقليدية وتقدم للأطفال محتوى عبر منصات متعددة".

وقالت إن تلفزيون ج سيكون مزودًا أيضًا بتقنية الصورة عالية الوضوح HD، وعن عرض هذه التقنية الجديدة يقول السيد سعيد الجروج، مدير قطاع البث والخدمات التقنية في الجزيرة للأطفال: "تقوم الجزيرة للأطفال بإحداث ثورة لمكتبتها الرقمية وتنتقل تدريجيًا نحو مكتبة رقمية عالية الوضوح ومن ثم تقديم بيئة كاملة لا تعتمد على نظام الأشرطة. لقد أحرزنا تقدمًا كبيرًا في مجال الدعم الفني لتقنية الصورة عالية الوضوح داخل استوديوهاتنا ومرافقنا ولمراحل ما بعد الإنتاج. وتم تجهيز استوديوهاتنا بأحدث وسائل التكنولوجيا المتقدمة وهي مستمرة في دعم عدة مشاريع متقدمة في دولة قطر".

وقد تم تقديم تلفزيون ج للجمهور خلال عرض مشوق ومسلٍّ استمر خمسَ ساعات بثته القناة على الهواء مباشرة من الاستوديو الرئيسي الجديد في الدوحة. علاوة على ذلك تمّ الاحتفالُ بهذا الحدث المهم في بعض المدن العربية تمّ تنظيمها في مول سان ستيفانو في مدينة الإسكندرية بمصر، وفي مجمع العرب في جدة بالمملكة العربية السعودية ودبي فيستفال سيتي مول في دبي بالإمارات العربية المتحدة، وفي موروكو مول في الدار البيضاء بالمغرب، حيث قدم مذيعو البرامج والدميتان عنبر ولحوح تغطية حية وأجروا لقاءات مع الجمهور ومع الأطفال الذين عبروا عن اهتمامهم البالغ بهذا الحدث.

وتضمن العرض الحي من داخل الاستوديو أنشطة تفاعلية مثل جلسة تصويت للأطفال لاختيار برامجهم المفضلة، وتقارير من مقدمي البرامج من داخل المواقع في المراكز التجارية واستعراض لأحدث برامج تلفزيون ج. وقد أعدت القناة أسبوعًا من الأنشطة المتميزة داخل المراكز التجارية لجذب اهتمام الأطفال وأسرهم في جميع أنحاء المنطقة، وسيبدأ هذا الأسبوع اعتبارًا من يوم 31 مارس الجاري. وستتاح للأطفال الفرصة لتسجيل رسائلهم لبثها لاحقا على القناة وعلى الموقع الجديد ورسائل الأهل على مواقع التواصل الاجتماعي.