سجل الإعلام المحلي حضوره القوي في أزمة الحصار، واستطاع أن يكون محل ثقة الشارع القطري بكافة أطيافه، بعدما قدم مجموعة من البرامج الحوارية والإخبارية الناجحة التي كانت محط أنظار الكثيرين، وفي مقدمتها بالطبع برنامج «الحقيقة « الذي قدمته شاشة تلفزيون قطر وأحدث دوياً كبيراً وكان عاملاً مهما لكشف الحقائق والرد على أكاذيب إعلام دول الحصار. واستطاع مقدمه محمد الهاجري أن يكون من نجوم الشاشات المحلية في أزمة الحصار، من خلال استضافته للعديد من الشخصيات المؤثرة في القرار السياسي بالمنطقة، والتي كشفت الكثير من الخبايا في الأزمة الخليجية، خاصة في حلقات معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، التي حققت نسب مشاهدة عالية للغاية.

ومنذ انطلاقة البرنامج، نجح في كشف الحقائق ودحض الأكاذيب وفضح المخططات التي تحاك من قبل دول الحصار وأبواقه الإعلامية، وذلك من خلال استضافته لعدد كبير من المحللين الذين نجحوا في تبيين الحقائق وتحليل الأحداث والوقائع تحليلاً كشف عن عوار وكذب وتضليل إعلام دول الحصار، كما فضح البرنامج الكثير من الانتهاكات التي تم ارتكابها في حق الكثير من المواطنين القطريين.

وقد قدم البرنامج حتى الآن 101 حلقة كانت ناجحة بكل المقاييس واستطاعت أن تجذب انتباه الجميع وأن تكون مرآة الحقيقة في الداخل والخارج، كما أن البرنامج بث ما يقارب 450 تقريراً خلال تلك الحلقات قدمت باحترافية كبيرة وساهمت في مزيد من بيان وتجلية الحقيقة.

ومما يؤكد نجاح هذا البرنامج في استقطاب شرائح كبيرة من المشاهدين أنه حقق 50 مليون مشاهدة على «يوتيوب» وشبكات التواصل الاجتماعي، وهو رقم كبير بالنسبة لأعداد سكان دول الخليج بشكل عام.

قناة الريان

أما قناة الريان فقد تعاملت مع الأزمة بحرفية كبيرة، ولم تنخرط بشكل مباشر في سجال هنا أو هناك، ولكنها اهتمت اهتماماً كبيراً بتطمين الشارع وإبراز الإنجازات القطرية ودعم المنتج المحلي وتدعيم الاقتصاد من خلال باقة متنوعة من برامجها، كما أن الدورة الجديدة التي انطلقت قبل شهر ونصف تقريباً أطلقت الكثير من البرامج التي تسلط الضوء على الأزمة الخليجية والحصار المفروض على قطر وتناقش ذلك في عدداً من البرامج، كما كان للأزمة أثر في إطلاق بعض البرامج الجديدة ومنها «إنتاج قطر» والذي يعكس دعم وتشجيع قناة الريان للمنتج الزراعي والحيواني القطري، وهو نافذة أسبوعية يطل من خلالها المشاهد على ما تنتجه قطر في مختلف المجالات الزراعية والحيوانية والسمكية.

ومن البرامج التي شهدت تغييراً كبيراً لمواكبة التطورات الحالية، البرنامج الأسبوعي «اقتصاد» الذي يقدمه الإعلامي صباح الكواري، حيث بات يواكب آخر التطورات الاقتصادية التي تشهدها الدولة.

كما ساهمت الريان بالعديد من التقارير في إبراز الإنجازات المختلفة للدولة مثل افتتاح ميناء حمد، حيث عرض عدة تقارير مهمة حول الميناء، وغيره من التقارير المهمة التي تصب في دعم المشاريع والإنجازات القطرية.

وخلال الفترة نفسها تم تدشين الترددات الجديدة لقناتي الريان والريان 2، في إطار سعي القناة للوصول إلى أكبر شريحة من المشاهدين، كما أعلن عن تدشين الهوية البصرية الجديدة للقناة من خلال عدد من الأمور الإبداعية التي أضفت جمالية بصرية على شكل الشاشة عبر سلسلة من البروموهات التي تعمد القناة إلى بثها.

إذاعة قطر

وقد كان لإذاعة قطر دور أيضاً في التعاطي مع أزمة الحصار من خلال مناقشتها وطرحها العديد من القضايا المهمة المتعلقة بالحصار في برامجها المختلفة، وعلى سبيل المثال، تمت إضافة فقرة في برنامج وطني الحبيب صباح الخير بعنوان « بأيد قطرية « للتعريف بالإنتاج المحلي القطري والاقتراب من الجانب الاقتصادي المحلي ، كما ناقش البرنامج أيضاً منذ انطلاقة الموسم الجديد العديد من القضايا ذات الصلة بالأزمة منها ملف « الطلاب القطريين المتضررين من قرارات دول الحصار « كما سلط الضوء على الدراسة الميدانية التي طرحها د. ماجد الأنصاري بعنوان « قطر في مواجهة الحصار « حيث استضافه البرنامج وتحدث عن الدراسة المسحية التي أجراها.