انتقل إلى رحمة الله تعالى ناصر عبدالرحمن عثمان السعيد في ألمانيا عن عمر ناهز "15" عاماً.

وسيُصلى على جثمان الفقيد بعد صلاة عصر اليوم "الثلاثاء" في مسجد مقبرة مسيمير، حيث يوارى الثرى.

والفقيد شقيق كل من فيصل ومحمد.

يُقبل العزاء للرجال أمام منزل والد الفقيد في منطقة مسيمير قرب السفارة النيبالية.. وللنساء في منزل رقم (6) شارع البروج في منطقة عين خالد.

أسرة تحرير  الراية  تتقدم بخالص العزاء وعظيم المواساة لأسرة الفقيد.

تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

"إنا لله وإنا إليه راجعون".