باريس - (أ ف ب): تجتاح موجة حر مناطق شاسعة من أوروبا، حيث يكافح رجال الإطفاء حرائق الغابات، فيما حظرت بعض السلطات الشواء وحذرت المواطنين من ارتفاع قياسي في درجات الحرارة.

فيما يلي استعراض للوضع: وفي اليونان تبادل الاتهامات - جرى تبادل للاتهامات بشأن المسؤولية عن الحرائق التي أدت إلى مقتل 82 شخصاً في اليونان.

وتحدث نائب وزير حماية المواطنين ميكوس توسكاس عن مؤشرات “خطيرة” على عمل تخريبي متعمد، بينما وجّه آخرون أصابع الاتهام إلى الحكومة بسبب ضعف إجراءات الوقاية من الحرائق.

وشهدت ألمانيا درجات حرارة قياسية يتوقع أن تصل إلى 39 درجة مئوية.

ويكافح رجال الإطفاء الحرائق بالقرب من فيتشنفالدي جنوب غرب برلين، ومقاطعة ساكسوني- انهالت الشمالية. ونشرت هيئة “ايه اردي” للبث العام صورة لعربة إطفاء تقوم بتعبئة الماء من بركة سباحة. في برلين استخدمت الشرطة خراطيم المياه لإطفاء حديقة في مبنى البرلمان الذي يعد معلماً بارزاً في ألمانيا. وألغى مسؤولون في هامبورج عرضاً سنوياً للألعاب النارية بسبب مخاوف من اندلاع الحرائق في الأراضي الجافة.

وسجلت هولندا 1143 حريقاً في الأيام الـ 25 الأولى من شهر يوليو مقارنة بـ187 حريقاً في شهر يوليو بأكمله العام الماضي. وسجلت البلاد أعلى درجة حرارة خلال الليل من الخميس إلى الجمعة وصلت إلى 24,4 درجة مئوية.

وفي سويسرا أصدرت سلطات الأرصاد الجوية السويسرية تحذيرات من موجة حر في جنوب البلاد.

وقالت السلطات السويدية أن 17 حريق غابات لا تزال مشتعلة في البلاد بعد إخماد حرائق أخرى هذا الأسبوع. وشهدت البلاد أعلى درجات حرارة هذا العام، حيث وصلت في بعض المناطق الجنوبية إلى 34,6 درجة مئوية. وقالت فنلندا المجاورة إنها سترسل 35 رجل إطفاء إلى السويد لينضموا إلى فرق من دول أخرى في الاتحاد الأوروبي.