عمل فنيّ مميّز من إبداع هيفاء السادة عبّرت من خلاله عن التراث الخليجي وفلكلوره بطريقة واقعية، حيث قامت بتصوير وجه فتاة يمتلئ بالبراءة، وعلى الرغم من اعتماد الفنانة في اللوحة على التدقيق في تفاصيل الوجه المفردة التراثية المتمثلة في الملابس، لتجذب إليها النظر، لكنها في ذات الوقت ركزت على تفاصيل الوجه ذاته خاصة أن أكثر الموضوعات التي تستهويها لكي تعبر عنها، هي وجه الإنسان باختلاف ألوانه وانفعالاته، والتدقيق في تعابير الوجوه، مع الميول إلى المشاعر التي تعشق نقلها بطريقة تتسم بالغرابة والعفوية في ذات الوقت، أما عن الألوان فالألوان التي تسيطر على أغلب أعمالها هي درجات البرتقالي والبني والأزرق.