برشلونة - د ب أ: اكتسبت حركة انفصالية كتالونية جديدة تحت قيادة الرئيس السابق للإقليم الإسباني كارلوس بوجديمون والرئيس الحالي كيم تورا الآلاف من الأعضاء. وبعد عرض برنامج حركة “صرخة وطنية من أجل الجمهورية” في احتفال أقيم في برشلونة في وقت متأخر الاثنين، قال 3500 شخص إنهم يرغبون في الانضمام على الفور ، حسبما ذكر الإعلام الإسباني أمس. وذكرت التقارير، نقلا عن ساسة انفصاليين، إنه بحلول صباح أمس، ارتفع العدد بشدة ليصل إلى 13 ألف شخص. وأسس بوجديمون ،الموجود حاليا في ألمانيا، الحركة مع الرئيس الكتالوني الجديد تورا والسياسي والناشط جوردي سانشيز المعتقل حاليا بسبب ضلوعه في الاستفتاء الذي أجري العام الماضي حول استقلال كتالونيا رغم حظر مدريد له.

ومن المتوقع أن تصبح الحركة الجديدة حزبًا سياسيًا في الخريف. وهناك ما لا يقل عن ثلاثة أحزاب انفصالية في المنطقة، أكبرها حزب بوجديمون “بديكات” . وأعلن أحد الأحزاب الانفصالية الأخرى الأكبر “إيسكويرا ريبوبليكانا” أنه لا يريد أن يكون جزءا من الحركة الجديدة. وقال بوجديمون مساء أمس عبر رابط فيديو من ألمانيا ”نحن أقوى عندما نتصرف بشكل شامل وبوحدة” . ويحتجز العديد من الساسة الانفصاليين في السجون الإسبانية بسبب ضلوعهم في الاستفتاء. وعلى الرغم من ذلك ، فقد احتفظ الانفصاليون بأغلبية في برلمان برشلونة بعد إجراء انتخابات جديدة في ديسمبر الماضي.