رام الله -وكالات: وصل الفيلم الفلسطيني "أنا مش صورة" للمخرجين الشابين محمد ذوقان وأحمد موقدي إلى المرحلة النهائية بمهرجان "سوس" للأفلام الروائية والوثائقية القصيرة، بمدينة أغادير بالمغرب.

الفيلم شارك بـ 6 مهرجانات محلية وعالمية وفي كل مهرجان حصد فيه جائزة، آخرها مهرجان خريبكة للفيلم الوثائقي بدورته الخامسة وحصل على " أفضل عمل فني"، كما حصد المرتبة الأولى بمهرجان شاهد على الإبداع، والمرتبة الثالثة بمهرجان جامعة النجاح الوطنية التاسع، بالإضافة لمهرجان الجزيرة الدولي التاسع والذي حصد خلاله إعجاب لجنة التحكيم وترشح بين ثلاثة أفلام لأفضل فيلم وثائقي قصير لعام2013، ويذكر أنه تم إقامة أكثر من 22 عرضًا للفيلم في العديد من الدول العربية إضافة لعروض تمت في عديد من الدول الأوروبية منها النرويج وأمريكا وفرنسا.

كما قامت جامعة النجاح الوطنية بعرض فيلم "أنا مش صورة" كفيلم افتتاح لمهرجان جامعة النجاح للأفلام الوثائقية لهذا العام.

عن فكرة الفيلم، يقول محمد ذوقان (25 عامًا) : "إذا ما استرجعنا شريط تاريخنا النضالي نجد أن المرأة الفلسطينية قد قدمت الكثير؛ فهي أم الأسير، والأسيرة، والشهيدة، وهي اليوم تشارك في المظاهرات والمؤتمرات لتثبت أنها ما زالت موجودة ومتمسكة بالقضية الفلسطينية".

بدوره، لم يجد المخرج أحمد موقدي الكلمات التي تعبر عن فرحته بالمشاركة في المهرجان والذي سيبدأ في الثامن من الشهر المقبل، وعن الصعوبات التي واجهها خلال إنتاجه للفيلم، يتحدث موقدي: "كانت الفترة التي ارتبطنا بها لإنتاج الفيلم قصيرة، فقد أُنتج الفيلم بأقل من شهر ليكون " أنا مش صورة" قد سبق أفلامًا عالمية وحاصلة على جوائز دولية أنتجت بسنة أو أقل أو حتى (6) شهور، كما أنه لم يكن هناك تمويل له وقت إنتاجه"، وأضاف: "كي تصنع عملاً جيدًا يجب أن تعطيه كل ما يحتاج له، لكن المخرج الفلسطيني يصنع من لا شيء، شيئًا ويبثّ فيه الروح".