• إلى الأخ "خ.أ.م" :

راقب ما تولده فيك الجهود الكبيرة والمتكررة والمضنية من صداع وآلام في الرأس والمفاصل والجسم عموماً وأرق وتشنجات، فهذه الأعراض كلها إشارات إنذار فتلقفها وتوقف في الحال، متى تقول لنفسك: جهد إضافي وبعد؟ فإن لنفسك وبدنك عليك حقا.

  • إلى الأخت "ع.ب" :

عبري عن اهتمامك لزوجك بما يفعله، وبما يشعر أنه فخور به، دعيه يعرف أنك تتابعين نشاطه وعمله، ووجهي إليه الأسئلة حول هذا النجاح، لكن كوني مخلصة في اهتمامك ولا تتظاهري، ولتكن مجاملاتك له عن وعي ومعرفة بحجم الإنجاز الذي حققه، وليس لمجرد إرضائه.

  • إلى الأخ "ص.ر.و" :

أنصحك أن تبدأ أولا في التحدث عن مشاعرك العاطفية تجاه زوجتك بصوت مسموع ومشاعر تصدر من القلب إلى القلب، عبر لها عن امتنانك لكل ما تقوم به من رعاية متفانية تجاه الأسرة، فإن ذلك يرفع من روحها المعنوية، ويعزز الثقة بنفسها وتقديرها لذاتها.

  • إلى الأخت "هـ . أ" :

ارجعي إلى نفسك، لا ترهقيها بالسعي وراء ما ينقصك، لأن كل شيء قد يكون أصلا بين يديك، أطلقي العنان لأفكارك، واقبلي ما يخالجك من عواطف، وافتخري بما أنت عليه، ولا تنسي أن تتعلمي الاسترخاء.

  • إلى الأخ "ب.س.ع" :

تذكر أن ما يغرسه الأب في نفسية ولده يظهر بشكل جلي في مستقبله وفي كيفية تعامله مع الناس والأحداث خلال مراحل تالية من العمر.

  • إلى الأخ "ك.ط" :

حين تكون بصدد بناء علاقة جديدة، فاعلم بأن مهمتك ليست سهلة، وأن ما يستحق العناء ليس من السهل تحقيقه والوصول إليه لكنها تستحق النضال من أجلها.