تقدّم مصور الباباراتزي بيتر سيبيدا، بدعوى قضائية ضدّ العارضة العالمية الفلسطينية الأصل جيجي حديد لقيامها بنشر صورة لها التقطها هو نفسه، على حسابها على أحد مواقع التواصل الاجتماعي. وأكّد المصور أنه الوحيد الذي يمتلك حقوق نشر الصورة، وليس من حق العارضة نشر الصورة، حتى لو كانت صورتها.

ومع أنّ الصورة نشرت صيف عام 2016، إلّا أنّ القضية رُفعت حديثاً، وجاء في حيثياتها: «سرقة متعمَّدة وهو أمر مخالف لحقوق مُلتقِط الصورة». وتظهر في الصورة العارضة، مرتدية سترة مكتوباً عليها عبارة مزجت بين اسم عائلتها، وماركة أديداس الرياضية المعروفة، على سبيل التلاعب بالكلمات.

ووفقاً للمعلومات، فإنّ المصوّر كان قد باع حقوق نشر الصورة إلى كل من موقع تي ام زد الأمريكي المختص بأخبار المشاهير، وصحيفة ديلي ميل البريطانية الواسعة الانتشار، و»ليس لـ حديد»، بحسب قوله، علماً أنّ أيّ جهة قضائية أمريكية لم تنظر في القضية بعد. وكانت صور العارضة التي تنشرها على حسابها، الذي يزيد متابعوه على 35 مليون معجب، قد سبَّبت سابقاً مشكلة للعارضة العشرينية، مع الآسيويين، بسبب نشرها لفيديو تقلّد فيه عيون تمثال بوذا.