فيلنيوس - وكالات:

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إنه إذا تصرفت الولايات المتحدة مثل الكاوبوي (رعاة البقر) فسيكون هناك ردّ على ذلك. جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، مع نظيره الليتواني، ليناس لينكيفيسيوس، عقب لقائهما أمس الثلاثاء، في إطار الزيارة الرسمية التي يجريها الوزير التركي إلى ليتوانيا. وأضاف جاويش أوغلو :» إذا قالت (واشنطن) «أنا أفعل كل ما أريد»، مثلما يحدث في أفلام الكاوبوي، فسيكون لنا ردّ على ذلك». وأردف: علاقتنا مع روسيا ليست بديلة عن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة، فتركيا تحرص على التوازن في سياستها الخارجية». وتطرق جاويش إلى العقوبات الأمريكية على إيران وأكّد عدم التزام تركيا بها. وشدّد جاويش أوغلو على أن تركيا ليست ولاية أمريكية، وأضاف «لسنا مضطرين للموافقة على أي قرار غير عادل صادر من دولة تجاه أخرى». وأكّد جاويش أوغلو أن تركيا بإمكانها أن تبقي سياستها الخارجية بتوازن تام مع الجميع. ولفت إلى «أن هناك العديد من الحكومات للبلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تبحث عن سُبل تأسيس علاقات جيدة مع روسيا في الوقت الراهن، فذلك لا يشكّل مشكلة، وعندما تقوم تركيا بإجراء اتصالات مع روسيا حول سوريا والقضايا الإقليمية الأخرى، يُطرح الموضوع دائماً مصحوباً بعلامات استفهام». وحول العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، قال جاويش أوغلو «نُدرك أن أغلب العقبات أمامنا ليست فنية وإنما سياسية». وبخصوص «عملية محتملة على إدلب»، أكّد الوزير التركي على ضرورة منع حصول ذلك، مبيناً أن الهجوم على إدلب سيكون كارثة للجميع، للشعب السوري، ولتركيا، وأوروبا. من جانبه، قال وزير الخارجية الليتواني «نحن نرى تركيا حليفاً مهماً جداً لنا، وهي عضو مهمّ في حلف الناتو». وأشار إلى أنهم ينتظرون بفارغ الصبر قدوم الاستثمارات التركية إلى ليتوانيا، مشيداً باتفاقية التشجيع المتبادل وحماية الاستثمارات المبرمة بين تركيا وليتوانيا، لتسهيل مجال الاستثمارات على وجه الخصوص.